معلمي القنيطرة… لتعديل المناهج التربوية ومكافحة ظاهرة تسرب الطلاب

دعا أعضاء فرع القنيطرة لنقابة المعلمين إلى تحسين الواقع المعيشي وزيادة حصة المدارس من التعاون والنشاط المدرسي وتعديل المناهج التربوية بما يتلاءم مع التطورات ومكافحة ظاهرة تسرب الطلاب وإعادتهم إلى المدرسة.

وطالب المعلمون خلال انعقاد المؤتمر السنوي للنقابة اليوم بإيجاد صيغة اقتصادية لاستثمار المقاصف المدرسية وزيادة مساهمة وزارتي التربية والتعليم العالي في صندوق التكافل وإصدار مشروع تعديل قانون النقابة وتشميل أمراض الحساسية جراء التعامل مع الطباشير على السبورة وتفعيل دور المستوصفات المدرسية وتوفير مستلزمات التعليم المهني والفني ورفع قيمة معالجة أمراض الأذن والعمليات القيصرية والتحاليل المناعية والنسيجية.

نقيب معلمي سورية نايف طالب الحريري أكد على أهمية العمل النقابي والمؤتمرات لتطوير العمل من خلال المقترحات والتوصيات التي تغني العمل وبالتالي تقييم واختيار القيادات النقابية لافتا إلى أن جميع مطالب المعلمين تلقى الاهتمام والمتابعة مع الجهات المعنية بهدف تقديم الدعم لبناة الأجيال والارتقاء بالعملية التربوية.

وأشار الحريري إلى جملة من الإنجازات التي تحققت خلال الدورة النقابية الحالية ومنها إحداث خزانة التقاعد للمعلمين إضافة إلى بعض المشروعات الاقتصادية النقابية كفندق الحياة والمطبعة وزيادة مخصصات صندوق التكافل وهناك دارسة لمشروع زيادة القيمة المادية للساعات التدريسية.

وأشار محافظ القنيطرة أحمد شيخ عبد القادر إلى دور المعلم في بناء الأجيال لافتا في الوقت ذاته إلى تضرر قطاع التربية من المدارس والكوادر التدريسية والتلاميذ جراء الإرهاب ومبينا أنه تم رصد عشرات الملايين لتأهيل وصيانة المدارس المتضررة على ارض المحافظة وفي تجمعات النازحين بريف دمشق.

بدوره استعرض رئيس فرع نقابة المعلمين بالقنيطرة خالد العبدالله عمل النقابة خلال العام الماضي داعيا المعلمين الى العمل للتسجيل في الجمعية السكنية الخاصة بالمعلمين لاستكمال الإجراءات القانونية لإشهار الجمعية لما لها من فائدة على المعلمين.

حضر المؤتمر عدد من المعنيين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *