بعد القدس المحتلة اليونسكو تنتصر لفلسطينية “الخليل”.. عبد المجيد: القرار تأكيد لحق الفلسطينيين التاريخي

أثار قرار اليونسكو بإدراج مدينة الخليل على قائمة التراث العالمي، ردود أفعال كبيرة ولاسيما أنه الثاني بعد القرار الذي ينصف القدس المحتلة. فالقوى والفصائل الفلسطينية اعتبروه نصراً جديداً لقضية فلسطين العادلة على الرغم من كل الخذلان الذي تعاني منه من الأخوة ومن دول العالم، هذا من جهة، فيما اعتبر كيان الاحتلال والولايات المتحدة وحلفائها في العالم هذا القرار تحيز وهددت الولايات المتحدة بقطع علاقتها مع المنظمة الأممية فيما استشاط المسؤولون الصهاينة غضباً من القرار الأممي معلنين رفضهم للقرار.

عن أهمية هذا القرار، سأل “البعث ميديا” خالد عبد المجيد أمين سر تحالف قوى المقاومة الفلسطينية فقال: إن إدراج “اليونسكو” مدينة الخليل على قائمة التراث العالمي، جاء تأكيداً للحق التاريخي للشعب الفلسطيني في المدينة، وتأكيداً على تمسك شعبنا بحقوقه وتراثه وتاريخه، والذي لن يمحوه الاحتلال الصهيوني الغاشم ولا خطواته التهويدية وإجراءاته العنصرية.

مضيفاً، إننا في تحالف قوى المقاومة نرحب بقرار منظمة الأمم المتحدة  للتربية والثقافة والعلوم “اليونسكو” ونعبر عن تقديرنا لكل من ساهم في اتخاذ هذا القرار الذي هو حق تاريخي لشعبنا.

كما ندين ونشجب موقف الولايات المتحدة الأمريكية، والذي يوضح الانحياز الكامل للكيان الصهيوني، ونعتبر أن الانتصار الذي تحقق على هذا الصعيد شكل صفعة كبيرة للاحتلال الصهيوني الذي يسعى دائماُ من خلال إجراءاته التهويدية وعمليات الاستيطان المساس بتراث وتاريخ شعبنا.

موضحاً أن صدور هذا القرار شكل دفاعاً عن الحقيقة الساطعة بالحق التاريخي لشعبنا الذي دافع ويناضل من أجل استعادة أراضيه المحتلة والحفاظ على تاريخ وتراثه الوطني.

البعث ميديا || سنان حسن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *