الكرملين: موسكو قلقة من توسع الناتو تجاه الحدود الروسية

صرح المتحدث باسم الكرملين ديميتري بيسكوف اليوم أن روسيا تشعر بقلق أكبر إزاء توسع حلف الناتو باتجاه حدودها أكثر بكثير من اهتمامها بالعلاقات التي تقيمها الدول المجاورة لها مع الولايات المتحدة.

ونقلت وكالة تاس الروسية عن بيسكوف قوله للصحفيين في معرض تعليقه على زيارة نائب الرئيس الأميركي مايكل بينس إلى دول البلطيق وجورجيا: إن “موسكو تحترم علاقات دول الجوار مع الولايات المتحدة غير أنها تشعر بالقلق إزاء توسع البنى التحتية العسكرية للناتو تجاه الحدود الروسية”.

وأوضح بيسكوف أن “الدول المعنية هي دول مستقلة ولها الحق في تطوير علاقاتها مع غيرها من الدول كما تريد” مشددا على أن روسيا لا ترى مشكلة في ذلك كما لن يكون هناك أي مشكلة أبدا في المستقبل” وتابع: إن “مثل هذا التعاون يصبح مشكلة لنا فقط عندما يؤءدي إلى توسيع تحالفات مختلفة وبناها التحتية العسكرية باتجاهنا وهذا الأمر فقط هو ما يثير قلقنا”.

وفيما يتعلق بالأنباء عن خطط أميركية لإمداد أوكرانيا بأسلحة مضادات للدبابات دعا بيسكوف جميع الدول إلى تفادي إثارة المزيد من التوتر خصوصا الدول التي تسعى للعب دور في الحل بأوكرانيا.

إلى ذلك أعرب المسؤول الروسي عن رفض الكرملين للاتهامات والادعاءات القائلة بأن السلطات الروسية تمنع الدبلوماسيين الأميركيين من نقل أملاكهم من البيت الريفي في سيريبرياني بور وقال: إن “هناك قواعد محددة لدخول سيارات الشحن الكبيرة الى سيريبرياني بور ولذلك لا يمكن القبول بهذه الاتهامات” مضيفا: “إن الدبلوماسيين الأميركيين لا يواجهون أي عقبات خلال انتقالهم”.

وكان جميع الدبلوماسيين الأميركيين غادروا البيت الصيفي للسفارة الأميركية في غرب موسكو بعد أن أنذرهم نائب وزير الخارجية الروسي سيرغي ريابكوف بضرورة مغادرة المقر قبل منتصف اليوم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *