محلل تشيكي: الوجود الأمريكي في سورية خرق فظ للقانون الدولي

صرح المحلل السياسي التشيكي أولدرجيخ رامبوسيك، أن الوجود العسكري الأميركي في سورية هو “عمل غير شرعي ويمثل خرقاً فظاً للقانون الدولي” محملاً الولايات المتحدة المسؤولية عن استمرار الأزمة في سورية.

وفي مقال نشره اليوم في موقع “روكويمي” الالكتروني، أشار رامبوسيك إلى أن تنظيم “القاعدة” الإرهابي هو من صنع وكالة المخابرات المركزية الأميركية، كما أن الولايات المتحدة تتعاون مع تنظيم “داعش” الإرهابي وتقدم الدعم لـ “جبهة النصرة” وغيرها من التنظيمات الإرهابية الأخرى.

وقال: “لذلك فإن الولايات المتحدة تتحمل المسؤولية عن الأزمات التي أثارتها في دول مختلفة ومنها سورية”.

ولفت رامبوسيك إلى أن الأسلحة التي بين أيدي التنظيمات الإرهابية في سورية أميركية الصنع مشدداً على أنه لولا الممارسات التخريبية ودعم الإرهاب الذي تقوم به الولايات المتحدة و”إسرائيل” وغيرهما لما حدثت الأزمة في سورية أصلا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *