مجلس محافظة حلب يدعو لتخديم الأحياء المتضررة من الإرهاب وزيادة مخصصات الخبز للريف الشرقي

ركزت مداخلات أعضاء مجلس محافظة حلب خلال دورته العادية الخامسة التي عقدها اليوم بمبنى المحافظة على ضرورة إعادة تأهيل الأحياء المتضررة جراء الإرهاب وتوفير الخدمات الضرورية لها من شبكات المياه والكهرباء والاتصالات والمواصلات.

وأشاروا إلى أهمية زيادة مخصصات الخبز للريف الشرقي وتأمين أفران لأحياء بستان القصر وطريق الباب وتفعيل قسم الأحوال المدينة بمنطقة دير حافر وتحديد تسعيرة الركوب إليها وتعديل خط سرفيس النيرب ليخدم باقي الأحياء وزيادة عدد الباصات لجمعية الزهراء وإنارة الشوارع فيها وزيادة كمية المازوت لمولدات الأمبير في الريف الجنوبي وتحديد تسعيرته.

كما طالب الأعضاء بإنارة حي تشرين وشارع النيل وتأمين المواصلات والالتزام وتوفير المازوت المخصص للتدفئة وقمع حالات الغش وإعادة تفعيل المشروع الوطني للري الحديث لدعم الفلاحين والاهتمام بالمناهج الدراسية الجديدة وتلافي الأخطاء فيها وإعادة النظر ببعض موادها.

وتحدث محافظ حلب حسين دياب عن الإجراءات التي اتخذتها المحافظة لتوفير الخدمات الضرورية للمدينة والأحياء المتضررة وتقديم التسهيلات لعودة الأهالي للقرى والبلدات في الريف الشرقي اثر تطهيرها من رجس الإرهاب بفضل تضحيات أبطال الجيش العربي السوري.

ودعا المحافظ مديري المؤسسات والدوائر الخدمية المعنية لتكثيف ومضاعفة العمل للاهتمام بالمواطنين والاستماع لشكاويهم وتقديم الحلول لها، موضحاً أن العمل جار لتأمين الباصات لخطوط الريف الشرقي وتوفير مادة الخبز للأهالي ولافتاً الى انه تم التريث بإزالة مولدات الأمبير ريثما يستقر الوضع الكهربائي بالمحافظة وأن العمل يتم حالياً لتركيب 2450 جهاز إنارة بالطاقة البديلة في شوارع وأحياء المدينة.

بدوره أكد رئيس مجلس المحافظة محمد حنوش أهمية معالجة الطروحات والمداخلات المقدمة من خلال إحالتها للجان المختصة والتواصل والتعاون مع مديري المؤسسات والدوائر الخدمية المعنية بهدف توفير الخدمات للمواطنين، داعياً أعضاء المجلس لتفعيل دورهم الرقابي في مختلف قطاعات المدينة وملامسة هموم وشكاوي المواطنين وتقديم الحلول المناسبة لها .

وجرى خلال الاجتماع مناقشة تقارير قطاعات التخطيط والإحصاء والبرامج والموازنة والأوقاف والتجارة الداخلية والزراعة والري.

يذكر أن دورة مجلس المحافظة تستمر ثلاثة أيام لمواصلة مناقشة باقي تقارير المجلس ولجانه المختصة .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *