الدفاع الروسية: قاذفات استراتيجية تدمر مراكز قيادة ومستودعات ذخيرة لتنظيمي داعش النصرة الإرهابيين في دير الزور وإدلب

وجهت مجموعة من القاذفات الاستراتيجية الروسية ضربات جوية على مواقع لتنظيمي داعش وجبهة النصرة الإرهابيين في دير الزور وإدلب وذلك في إطار مشاركة روسيا الاتحادية بالحرب على الإرهاب الدولي بناء على طلب من الحكومة السورية.

وأفاد المتحدث باسم وزارة الدفاع الروسية الجنرال إيغور كوناشينكوف في بيان له اليوم بأن “قاذفات استراتيجية من طراز تو 95 إم إس شنت في الساعة 06ر12 اليوم ضربات بصواريخ مجنحة على مواقع لتنظيمات مصنفة إرهابية دوليا في سورية”.

وأشار كوناشينكوف إلى أن الضربات استهدفت أهم مواقع إرهابيي تنظيمي داعش وجبهة النصرة في محافظتي دير الزور وإدلب من بينها مراكز قيادة وتجمعات ومواقع لتجمع العتاد ومستودعات للذخائر موضحا أنه “تم رصد المواقع من قبل وسائل الاستطلاع وأن المعطيات أكدت تدمير جميع الأهداف”.

وبين المتحدث العسكري الروسي أن “الضربات على مواقع تنظيم داعش الإرهابي في منطقة دير الزور تم تنفيذها دعما للعمليات العسكرية التي ينفذها الجيش السوري بنجاح من أجل تدمير الملاذ الأخير للإرهابيين هناك”.

وشدد كوناشينكوف على أن “جميع الأهداف المدمرة كانت خارج المدن والبلدات السكنية وعلى مساحات آمنة من مواقع القوات الأمريكية ومجموعات قسد الواقعة في مناطق انتشار تنظيم داعش الإرهابي” لافتا إلى أن وزارة الدفاع الروسية “تمتنع عن كشف إحداثيات هذه المواقع في مصلحة ضمان أمن العسكريين الأمريكيين ومجموعات قسد”.

وأوضح المتحدث العسكري الروسي أن القاذفات أقلعت من مطار إينغيلس الروسي ونفذت تحليقا فوق أراضي كل من إيران والعراق.

وقصف الطيران الحربى الروسي أمس 10 مواقع للإرهابيين في محافظة إدلب بعد طلعات استطلاعية وجمع معلومات من عدة مصادر تم خلالها تدمير قواعد تحت الارض للإرهابيين ومستودعات ذخيرة ومدرعات ومنظومات قاذفات صواريخ وورش لتجهيز سيارات مفخخة جميعها تقع بعيدا عن المناطق المأهولة بالسكان.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *