الأمم المتحدة تحذر “التحالف الدولي” من استهداف المدنيين في الرقة ودير الزور

حذر رئيس مجموعة العمل في الأمم المتحدة حول الشؤون الإنسانية يان ايغلاند مجددا من تزايد استهداف المدنيين في الرقة ودير الزور من قبل “التحالف” الذي تقوده الولايات المتحدة الأمريكية.

وقال ايغلاند خلال مؤتمر صحفي في جنيف اليوم “نحذر من تزايد استهداف المدنيين في الرقة ودير الزور ولدينا قلق لما حصل للمدنيين هناك لأنهم يخضعون لقبضة تنظيم داعش الوحشي واستهداف التحالف الدولي”.

وفي سياق اعتداءاته المتواصلة على المناطق المأهولة بالسكان قصف طيران “التحالف الأمريكي” أمس أطراف بلدة الصور في ريف دير الزور الشمالي الشرقي بقنابل مزودة بالفوسفور الابيض المحرم دوليا ما أضاف عددا من الشهداء الى قائمة تضم الاف المدنيين من أبناء المنطقة الشرقية وشمال حلب اضافة الى تدمير واسع وممنهج في الجسور والبنى التحتية في تلك المناطق.

وأوضح إيغلاند أن هناك أملا بالآلية الثلاثية لحل المسائل الانسانية والتي أسست من خلال الاتحاد الروسي والحكومة السورية والأمم المتحدة، مبينا أن هذه الآلية يمكن أن تساعد في الوصول إلى مناطق إضافية يصعب الوصول إليها.

وكان مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة فاسيلي نيبينزيا دعا الأمم المتحدة إلى تعزيز إيصال المساعدات الإنسانية إلى سورية وعدم التأثر بالذين يتاجرون بالاحتياجات الانسانية من أجل اجندات شخصية وخاصة مبينا أن المساعدات التى تذهب الى مناطق انتشار الارهابيين غالبا ما تقع في ايديهم ويقومون بالمتاجرة بها كورقة ضغط على المدنيين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *