في ذكرى حرب تشرين.. نقابة الفنانين: نستعد لإعلان النصر وإعادة البناء

في بيان لها بالأمس، أكدت نقابة الفنانين أن حرب تشرين التحريرية كانت نقطة تحول في الصراع العربي الإسرائيلي كسرت خلاله أسطورة الجيش الذي لا يقهر وأثبتت تفوق الجيش العربي السوري وقدرته على صنع النصر.

وأوضح البيان أن “الذكرى الرابعة والأربعين لحرب تشرين التحريرية تمر على سورية وهي تواجه منذ قرابة السبعة أعوام أشرس حرب عرفها التاريخ البشري من حيث الإرهاب والدعم السياسي والعسكري والمالي والحصار الاقتصادي، والتي تقام تحت ذرائع وحجج واهية من قبل أعدائها والهدف تدمير مقومات الدولة السورية والنيل من حرية قرارها السياسي وسيادتها الوطنية”.

النقابة أكدت “أن الشعب السوري يواجه اليوم في تشرين كما واجه في تشرين التحرير العدو ذاته من الكيان الصهيوني والدول الداعمة له في أمريكا والغرب وأنظمة الرجعية العربية دفاعاً عن الكرامة العربية والتصدي للمخططات الاستعمارية الرامية لتقسيم المنطقة، والذي يقود معركة الشرف والكرامة هو الجيش العربي السوري ومن خلفه الشعب العربي السوري بقيادة السيد الرئيس بشار الأسد”.

وختمت النقابة بيانها بالقول “نستعد الان لإعلان النصر مع اقتراب تحريرنا لأراضينا من رجس الإرهاب وداعميه ونستعد لمرحلة إعادة الإعمار والتي ستكون بأيدي أبناء الوطن ودورنا كنقابة تجسيد انتصارات جيشنا وصمود شعبنا في أعمالنا الفنية المختلفة والمشاركة في عملية إعادة البناء الفكري”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *