إرهابيو “داعش” يفرون إلى البوكمال مع تقدم القوات العراقية باتجاه القائم

تتقدم القوات العراقية بشكل سريع باتجاه القائم، حيث باتت على بعد 10 كيلومترات من المدينة الحدودية مع سورية، والتي تعد آخر معاقل تنظيم “داعش” الإرهابي في العراق.

العمليات العسكرية غربي العراق، في يومها الثالث، حررت أكثر من 60 % من منطقة الجزيرة في محافظة الأنبار.

وفي هذا سياق، أكد الناطق العسكري باسم كتائب “حزب الله” في العراق جعفر الحسيني أن معركة تحرير القائم ستحسم خلال أسبوع.

وأفاد أيضا أن عملية تطويق القائم ستستأنف الاثنين، مضيفا أنه سيتم تطويق إرهابيي تنظيم “داعش” تمهيدا لدخول المدينة وتحريرها من المتطرفين.

وسائل إعلام لفتت إلى أن القوات الحكومية قد ترفع العلم العراقي وسط القائم خلال اليومين القادمين وتقتحم في الوقت ذاته قضاء راوة المحاصر، لتبقى أمامها صحراء الأنبار التي قد يكون إرهابيون من التنظيم فروا إليها أثناء المواجهات.

وأضافت المصادر، أن وحدات خاصة نجحت في إجلاء المدنيين من محيط القائم وسط أنباء عن وجود نحو أربعة آلاف مدني يحاصرهم التنظيم داخل المركز، وتعمل القوات العراقية على إخراجهم من خلال ممرات آمنة.

موقع “السومرية نيوز” نقل عن مصدر مطلع أن إرهابيي “داعش” ألقوا السلاح وهربوا إلى منطقة البوكمال في الأراضي السورية، بعد مقتل وهروب أغلب قادتهم نتيجة قصف الطيران العراقي والتحالف الدولي مواقعهم وانطلاق عمليات تحرير القائم.

كما بين المصدر أن التنظيم أطلق نداءات عبر مكبرات الصوت في جوامع مدينة القائم، يحث عناصره بعدم الهروب وكل من يهرب يعتبر ناقضا للبيعة وخائنا للتنظيم وسوف يعاقب الهارب أشد عقاب.

في سياق موازي، أشارت وسائل إعلام عديدة إلى أنه وفي إطار محاربة “داعش” تواصل وحدات الجيش العربي السوري تقدمها نحو البوكمال، آخر معاقل التنظيم في سورية، عند الحدود السورية العراقية، تزامنا مع تقدم القوات العراقية على الجانب الآخر من الحدود نحو مدينتي القائم ورواة آخر معاقل التنظيم في العراق، ومحاصرة التنظيم والقضاء عليه من قبل القوات العراقية والسورية عند المنطقة الحدودية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *