النيابة “الإردوغانية” تلاحق شخصيات بذريعة “إهانة اردوغان”

فتحت النيابة العامة التابعة لنظام رجب طيب اردوغان اليوم تحقيقا بحق المتحدث باسم حزب الشعب الجمهوري المعارض بولنت تزكان بسبب انتقاده لأردوغان وسياساته.

وذكرت وكالة الصحافة الفرنسية أن محامي اردوغان حسين أيدين قدم شكوى بحق تزكان بذريعة “إهانة اردوغان” وذلك بعد أن وصفه ب”الديكتاتور الفاشي”في خطاب ألقاه أمس في مدينة تيكيرداغ في شمال غرب تركيا تضامنا مع مسؤول محلي يلاحقه القضاء أيضا بالتهمة نفسها.

ويزداد عدد المواطنين الأتراك الذين رفعت دعاوى قضائية ضدهم وتم اعتقالهم بتهمة إهانة أردوغان بشكل لافت حيث رفعت دعاوى قضائية ضد 110 مواطنين بينهم طلاب جامعيون وفنانون وكتاب وصحفيون بتهمة إهانة أردوغان خلال السنوات العشر الماضية.

ومنذ محاولة الانقلاب منتصف تموز من العام الماضي اعتقلت سلطات نظام اردوغان عشرات الآلاف من الأشخاص بينهم صحفيون وقضاة وشخصيات من المعارضة وموظفون حكوميون وغيرهم حيث استغل النظام محاولة الانقلاب ذريعة لإسكات معارضيه.

وبحسب موقع بي24 الالكتروني المتخصص في حرية الصحافة فإن أكثر من 150 صحفيا معتقلون في تركيا التي تحتل المرتبة 155 من أصل 180 على قائمة مراسلون بلا حدود لحرية الصحافة.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *