بعد حل المشكلات التي واجهته..القصر العدلي بالسويداء جاهز نهاية 2018

أكد مدير مشروع تنفيذ القصر العدلي بالسويداء أسد سيف من الشركة العامة للبناء والتعمير أن بناء القصر العدلي في محافظة السويداء سيكون جاهزاً للتسليم مع نهاية عام 2018.
وأوضح سيف في تصريح له أن عقوداً متتالية مرت على تنفيذ مبنى القصر العدلي منذ عام 2013 فيها أربعة “عقود ملاحق” كان آخرها ملحق للإكساء الداخلي “البلاط والتمديدات الكهربائية و الصحية والتدفئة وغيرها” لكن العمل توقف بالمشروع نتيجة الأزمة في سورية وتغير فروقات الأسعار.
وأضاف سيف: عادت الشركة العامة للبناء والتعمير “فرع المنطقة الجنوبية” لتفعيل العمل بالمشروع من جديد في شهر شباط العام الماضي، مبيناً أنه “تمت معالجة الفروقات بالأسعار من خلال العمل وفق التوازن السعري القديم مع صرف كشوفات تقديرية بناء على التوازن السعري الجديد”.
ونتيجة الملاحق المتعددة التي مرت على المشروع تجزأ العمل فيه “ما شكل صعوبة في الانجاز حسب سيف الذي أوضح بأنه تداخل العمل في المشروع فكلما يأتي عقد ملحق جديد يتضمن أموراً لم تكن في العقد الذي قبله فنضطر لإعادة العمل وفق التأسيسات الجديدة أو نرسل لشركة الدراسات الفنية لرسم مخططات جديدة لذلك كان يجب أن يكون العقد متكاملا وليس على أجزاء
وبلغت قيمة عقد الإكساء بالكامل ما يقارب مليار و 400 مليون ليرة سورية وفق سيف الذي أكد أنه منذ بداية العام الفائت أصبحت وتيرة العمل بالمشروع أفضل ومتصاعدة، مشيراً إلى أنه تم التعاقد الآن على تجهيزات ميكانيكية وكهربائية بقيمة نحو 100 مليون ليرة سورية.
وحول صعوبات العمل بين سيف أن الكادر يسعى لتجاوزها بشكل مستمر فمثلاً ما يتعلق بنقص اليد العاملة تتم زيادة ساعات العمل مع الأجور أو الاستعانة بمتعهد بناء ثانوي مع كادر عمله وأضاف: “أيضاً تعرضنا لتوقف العمل نتيجة عدم توفر الرخام المنصوص عليه في العقد لتصميم الإطارات فقدمنا اقتراحاً بتبديلها برخام بازلتي نحضره من السويداء كونه متوافرا بشكل دائم وديمومته أكبر”.
ويتألف المشروع من 6 طوابق ومساحته الحقيقية 2000 متر مربع ويحتوي على قبو و مرآب وغرف خدمية وإدارية.
وفي تصريح مماثل أشار رئيس دائرة مجموعة مشاريع السويداء المهندس دريد هنيدي إلى أن عملية دمج فروع الشركة العامة للبناء والتعمير بـ 7 فروع بعد أن كانت 14 انعكس ايجاباً على المشاريع المنفذة ومنها القصر العدلي ومشفى شهبا بالسويداء، قائلا:أصبحت طريقة العمل مرنة أكثر والقرار أكثر جرأة وتم رفدنا بالآليات والسيولة المالية بعد أن كنا نعاني من نقصها السنوات الماضية.
وأكد هنيدي أن ما تم إنجازه خلال العام الحالي في هذه المشاريع أفضل من السنوات السابقة بكثير نتيجة سياسة العمل الجديدة التي اتبعها فرع المنطقة الجنوبية الذي يشمل محافظات السويداء ودرعا وريف دمشق والقنيطرة وخاصة بعد حل مشكلة نقل العمال حيث تم تأمين باصات نقل خاصة لنقلهم من وإلى أماكن العمل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *