بعد تنازله عن أمواله.. الإفراج عن رئيس مراسم النظام السعودي السابق

مقابل تنازله عن جزء من أمواله لصالح خزينة الدولة ضمن تسوية حكومية مع المدانين بالفساد، تم الإفراج عن أحد المتهمين في حملة الفساد التي طالت مطلع الشهر الجاري أمراء ووزراء ورجال أعمال.

وسائل إعلامية ذكرت فإن سلطات النظام السعودي أفرجت عن محمد الطبيشي الذي عمل رئيساً للمراسم الملكية حتى ربيع عام 2015، مؤكدة أن الطبيشي وافق على التنازل عن ممتلكات وأموال مقابل التسوية.

وذكرت المصادر أن سلطات بني سعود قايضت حرية الطبيشي بمبلغ ضخم قُدّر ببضعة مليارات، مؤكدة أن الأنباء تحدثت عن أن التسوية مع رئيس المراسم الملكية السابق، وصلت إلى مبلغ 6 مليارات ريال.

الطبيشي غادر فندق الـ”ريتز كارلتون” في الرياض، والذي يُـحتجز فيه ما يقارب المائتي متهم آخر بالفساد، من بينهم أمراء بارزون، ووزراء حاليون وسابقون، ورجال أعمال.

وبحسب مقربين من الطبيشي، تم تحويل مزرعته الشهيرة “السامرية”، في منطقة الوصيل شمال الرياض لسلطات النظام السعودي، علماً بأن قيمتها تقدّر بأكثر من 400 مليون ريال.

هذا وكانت نشرت أنباء تفيد بالإفراج عن الأمير متعب بن عبد الله بن عبد العزيز، بعد التوصل إلى “اتفاق تسوية مقبول” مع سلطات بني سعود.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *