السفير الأمريكي لدى روسيا: واشنطن تقدس الانتخابات الرئاسية

يعتقد السفير الأمريكي الجديد لدى روسيا جون هانتسمان، أن أحد أسباب فتور العلاقات بين البلدين كان “التدخل الروسي” في انتخابات الرئاسة الأمريكية عام 2016.

وقال هانتسمان في مقابلة مع صحيفة “فيدوموستي أنه لا يود أن يخص بالذكر سببا محددا، ولكن تدخل روسيا في الانتخابات الرئاسية الأمريكية لعب دورا كبيرا في عام 2016. وأعتقد أن في روسيا يقللون من أهمية تأثير هذا التدخل على الانتخابات والناس، الذين كانوا مهتمين بسير العملية الانتخابية، لأنه في السياسة الأمريكية، الانتخابات الرئاسية مقدسة. فلذلك مهم جدا بالنسبة لنا أن نعتقد أن هذا النظام يقوم على الثقة والنزاهة وأي محاولة لتقويض هذا النظام هو تعدي مؤسف للغاية.

وأضاف السفير إن التدخل الروسي في الانتخابات الأمريكية أدى إلى حقيقة تدني مستوى العلاقات، ولكن السبب الأول  لفتور العلاقات يعود إلى نتيجة الوضع في أوكرانيا، وجاء التدخل بالانتخابات، إضافة إلى سلة عدم الثقة. فلذلك لا يمكننا الخروج حتى نفهم الأسباب التي أوصلتنا إلى هنا، والتعامل معها.

يذكر أن التحقيق في التدخل الروسي المزعوم في الانتخابات الأمريكية، بالإضافة إلى علاقة ترامب نفسه مع روسيا التي دحضت من البيت الأبيض والكرملين، يجريه مكتب التحقيقات الفيدرالي وفي الكونغرس الأمريكي.

وعين روبرت مولر في منصب المدعي الخاص. وكانت روسيا قد دحضت أكثر من مرة ما يوجه ضدها من اتهامات تتعلق بمحاولات تقوم بها، سعيا منها إلى التأثير على نتائج الانتخابات في مختلف دول العالم.

وكان السكرتير الصحفي للرئيس الروسي، دميتري بيسكوف، قد وصف هذه الاتهامات بأن لا أساس لها على الإطلاق. كما أعلن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف في معرض تعليقه على ما تردد حول التدخل الروسي المزعوم في الانتخابات الأمريكية والألمانية والفرنسية أنه ليس هناك أي وقائع تؤكد ذلك.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *