لجنة المصالحة في درعا تعقد اجتماعا موسعا بحضور روسي

ناقشت لجنة المصالحة الوطنية في محافظة درعا مع عدد من الفعاليات بالمحافظة سبل إنجاح الحل السياسي و تفعيل المصالحة الوطنية جاء ذلك خلال اجتماع عقد في مبنى المحافظة بصالة الأسد بحضور الرفيق أمين فرع درعا للحزب حسين الرفاعي و محافظ درعا محمد خالد الهنوس ورئيس منطقة خفض التوتر في المنطقة الجنوبية الأدميرال الروسي كوليت فاديم.

وتم خلال الاجتماع مناقشة السبل اللازمة للحل السياسي و طرق تفعيل المصالحة الوطنية على أرض المحافظة.

وتحدث الرفيق حسين الرفاعي عن الهدف الرئيسي من الاجتماع المتمثل في تفعيل المصالحة الوطنية وإعلاء كلمة الحق والحفاظ على الوطن وكرامته وإيصال رسالة للجميع بأن الدعوة إلى المصالحات الوطنية مسؤولية الجميع مشيراً إلى استمرار الدولة السورية في فتح باب المصالحة لكل من يرغب بالعودة إلى حضن الوطن لافتاً إلى ضرورة بذل الجهود اللازمة للدفع بالحل السياسي و تفادي الحل العسكري الذي سيكون الخيار الوحيد في حال عدم الاستجابة و في حال الاستمرار في الأعمال الإرهابية التي تهدف إلى تخريب سورية و النيل من صمود شعبها.

وأكد المحافظ في كلمته على ضرورة العمل للحفاظ على ماتبقى وخاصة بعد سبع سنوات من الحرب على سورية و التي ساهمت بشكل كبير في تدمير البنى التحتية و الفكر مشيراً إلى أن اللقاء اليوم  يهدف إلى إيصال رسالة للجميع  بضرورة تحمل المسؤولية  في الدعوة إلى المصالحات و العودة إلى حضن الوطن  و الوقوف في هذه المرحلة إلى جانب الجيش العربي السوري في تحقيق الانتصار على الارهاب و القضاء عليه و الدفاع عن الارض و العرض  لافتاً إلى الدور الروسي في دعم القوات المسلحة و الشعب السوري منذ القدم و المساهمة في تحقيق الانتصار الكبير لسورية على كافة الجغرافية السوريّة  و الدور الكبير لهم في تطبيق اتفاق خفض التوتر في درعا و الذي ساهم بشكل كبير في رسم خطوط أساسية لمرحلة جديدة و هي مرحلة التعافي وإعادة الإعمار.

ودعا المحافظ جميع  الحضور للتعاون مع لجنة المصالحة في محافظة درعا بهدف الوصول إلى حل سياسي  يتضمن المصالحة و التسوية بين جميع الأطراف مشيراً إلى ضرورة تطبيق توجيهات السيد الرئيس بشار الأسد في محاربة الارهاب و الدعوة إلى المصالحات الوطنية و تفعيلها  مؤكداً على قدرة الجيش العربي السوري على تنفيذ الحل العسكري و إعادة كل شبر في سورية إلى حضن الوطن  بالتوازي مع حرص الدولة السورية على الحل السياسي و المصالحات الوطنية .

ووجّه الأدميرال الروسي الشكر لكل من استجاب للدعوة إلى هذا اللقاء مؤكداً حرص الحكومة الروسية على إنجاح الحل السياسي و احلال السلام على كافة الأراضي السورية مشيراً إلى أهمية التعاون مع لجنة المصالحة بهدف معرفة التناقضات بين الأطراف المتنازعة و إجراء الحوار و المصالحات بالطرق السلمية داعياً الجميع للضغط على  المسلحين بهدف الوصول إلى حل سلمي و العودة إلى حضن الوطن مؤكداً جاهزية مركز المصالحة الروسي للتعاون مع كافة الأطراف لحل النزاع و إحلال السلام و عودة الأمان الى الأراضي السورية .

و أكد عضو لجنة المصالحة المهندس عواد السويدان على استعداد اللحنة للتنسيق مع كافة الفعاليات بهدف الوصول الى المصالحات الوطنية و الحل السلمي و الاستعدا التام لتأمين الحماية لكل من يساهم في التواصل و الضغط على المسلحين بهدف تسليم أنفسهم و العودة إلى حضن الوطن بالإضافة إلى الإشارة للتعاون الروسي للمساهمة في تحقيق الهدف الرئيسي من إحداث اللجنة المتمثل في المصالحة الوطنية و دفع عجلة الحل السياسي إلى الأمام.

بدوره اشار المهندس رياض شتيوي عضو لجنة المصالحة إلى ان اللجنة تواصلت مع عدد كبير من الوجهاء في قرى و بلدات المحافظة للاتفاق على الحل السياسي لافتاً إلى أن المعيق الرئيسي لعمل اللجنة هو دور الدول الداعمة للإرهاب في  التأثير على عدد من قادات الفصائل المسلحة بهدف إفشال الجهود الرامية للمصالحات الوطنية  مؤكداً على ضرورة العمل بالجهد اللازم لدفع الحل السياسي و إنجاح المصالحات الوطنية مشيراً إلى تشكيل وفود مصغرة من كافة القرى و البلدات للتواصل مع اللجنة و تفعيل المصالحات بالشكل الأمثل.

و تم خلال اللقاء  الاستماع لمداخلات الحضور التي تركزت على إمكانية عودة الأهالي إلى القرى و البلدات التي حررها الجيش العربي السوري من الإرهاب و تم طرح موضوع الموقوفين  و تم  مناقشة وضع من يقوم بتسوية وضعه و ضرورة عودته إلى حياته الطبيعية بالإضافة إلى مناقشة وضع المصروفين من الخدمة و إمكانية عودتهم إلى العمل.

حضر الاجتماع أعضاء مجلس الشعب و رؤساء مجالس المدن و البلدات في كافة مناطق المحافظة الآمنة و الساخنة و رؤساء و أعضاء لجان المصالحة في درعا  و عدد من وجهاء المحافظة.

البعث ميديا || درعا – دعاء الرفاعي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *