جمعيات وأحزاب لبنانية: نرفض محاولات التطبيع مع العدو الصهيوني

أكدت الجمعية الوطنية اللبنانية لمقاطعة “اسرائيل” ولقاء الاحزاب والقوى الوطنية والإسلامية اللبنانية ومنظمات شبابية خلال لقائها في بيروت اليوم رفضها محاولات التطبيع مع العدو الصهيوني في الثقافة والإعلام والفنون والاقتصاد.

وكانت وزارة الداخلية اللبنانية سمحت بعرض فيلم “ذا بوست” للمخرج الأميركي ستيفن سبيلبرغ الذي يدعم كيان الاحتلال الإسرائيلي.

وقال رئيس كتلة الوفاء للمقاومة النائب محمد رعد في كلمة خلال اللقاء “بعد كل ما أنجزنا من انتصارات على العدو الإسرائيلي العنصري سنقاوم التطبيع مع هذا العدو” مشيرا إلى أن مقاومة التطبيع مؤشر لمستوى الحصانة والمناعة والانتماء الوطني ومستوى الثقة والاعتزاز بالوطن.

وبين رعد أن أفلام سبيلبرغ مخرج فيلم “ذا بوست” تصب في دعم الحركة الصهيونية وتدس مفاهيمها للرأي العام وتروج مشروعية الاستيطان وتسوق للعنصرية الإسرائيلية ولمشروعية اعتداء الاحتلال على الآخرين.

من جهته أوضح رئيس المجلس الوطني اللبناني للاعلام عبد الهادي محفوظ أن الاعتراض ليس على مضمون الفيلم بقدر ما هو على شخص المخرج الذي أساء إلى لبنان عندما تبرع بمبلغ مليون دولار لجيش الاحتلال الإسرائيلي دعما له في الإعتداء على لبنان والمقاومة في العام 2006 وقال “لا يجوز في هذه المسألة أن يكون هناك اجتهاد أو تبرير تحت عنوان الحريات والسياحة والسينما والفن”.

وأضاف محفوظ “المطلوب حاليا في مقاومة التطبيع الثقافي والفني والإعلامي عدم الظهور على المنصات الإعلامية الإسرائيلية وعدم استضافة أي شخصية إسرائيلية على المنصات العربية والإحجام عن تداول أي منتج إعلاني إسرائيلي وبذل كل الجهود الإعلامية الممكنة لتوعية الجمهور بمخاطر التطبيع والتركيز على ما يجري في فلسطين”.

بدوره قال الدكتور عبد الملك سكرية من الجمعية الوطنية اللبنانية لمقاطعة “اسرائيل” إنه “من المستغرب في بلد تعرض لاجتياحات واعتداءات أن يكون التطبيع وجهة نظر” لافتا إلى أن السماح بعرض الفيلم إهانة للجنة الرقابة على الأفلام السينمائية وتغليب لثقافة الاستسلام على حساب ثقافة المقاومة وجرح لشعور معظم الشعب اللبناني.

من ناحيته لفت امين عام رابطة الشغيلة النائب السابق زاهر الخطيب إلى أن السماح لمخرج مول العدوان الصهيوني بعرض فيلمه في لبنان يعتبر مسا خطيرا بالكرامة الوطنية ويأتي أيضا متعارضا بشكل صارخ مع الموقف الوطني والقومي في نصرة فلسطين وانتفاضة شعبها داعيا إلى استنفار وطني وشعبي لتفعيل المقاطعة والعمل على إعادة فرض العزلة على كيان العدو الصهيوني.

وأشار إيهاب المقداد المتحدث باسم المنظمات الشبابية إلى أن الشباب اللبناني اليوم مدعو إلى رفع سقف المواجهة مع المطبعين والتشهير بهم ومنعهم من تحقيق أهدافهم ومنع تسلل فكرة التطبيع بالاعتصام والتحركات الميدانية في دور السينما وأي مركز آخر يساند هذه الخطيئة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *