«ميغ 29».. مقاتلة حربية ضاربة في البحرية الروسية

إحدى أقوى الأسلحة الضاربة التي يملكها الجيش الروسي، الطائرات الحربية، ومن بينها مقاتلات “ميغ – 29 كيه” التي تنطلق على سطح الماء.

وتم تصميم الطائرة لتكون قادرة على الإقلاع والهبوط على متن حاملات الطائرات في عرض البحر، وفقا لموقع “روس أوبورون إكسبورت” الروسي.

وتؤدي الطائرة مهام الدفاع الجوي والاشتباك في معارك جوية في كل الأجواء وخلال النهار أو حتى أثناء الليل، إضافة إلى قدرتها تنفيذ هجمات ضد أهداف أرضية، والقيام بمهام دعم القوات البرية أثناء القتال والاستطلاع الجوي.

ويضم تسليح “ميغ – 29” متنوع يضم صواريخ (جو – جو) قصيرة ومتوسطة المدى، إضافة إلى صواريخ جو أرض ومدفع رشاش عيار 30 مم لاستخدامه في عمليات دعم القوات البرية، وفقا لموقع “نافي تكنولوجي”.

ويصل أقصى وزن للطائرة عند الإقلاع إلى 22.4 طن، ويمكنها إضافة حمولة خارجية من التسليح يصل وزنها إلى 4.5 طن.

وتصل سرعة الطائرة عند التحليق على ارتفاعات منخفضة إلى 1400 كم / الساعة، وتزيد السرعة إلى 2200 كم / الساعة في الارتفاعات الكبيرة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *