شركة “القدرة الثمينة” تبدي استعدادها لتوريد آليات تدوير الأنقاض

بحث المعنيون في وزارة الأشغال العامة والإسكان مع أعضاء من شركة “القدرة الثمينة” للاستثمار السورية العاملة في روسيا آفاق التعاون المستقبلية بين الجانبين في مجال توريد الآليات والاستثمار العقاري.

وأوضح معاون وزير الأشغال العامة والإسكان محمد سيف الدين أن احتياجات الوزارة تتمثل بالدرجة الأولى بتأمين الآليات الهندسية النوعية لتعويض الشركات الإنشائية عما خسرته من آليات ومعدات نتيجة الحرب الإرهابية التي تتعرض لها سورية، مؤكداً أن قطاع الأشغال العامة والإسكان سيكون الذراع التنفيذية لمشاريع الدولة في مرحلة إعادة الإعمار.

بدورها أعربت رئيسة مجلس إدارة الشركة إيفلين حمود عن الرغبة بالتعاون مع الوزارة والمساهمة بمرحلة إعادة البناء عبر الاستثمار في عدد من المشاريع سواء /صناعية أو إنشائية أو كهربائية أو سكنية / بالإضافة إلى السعي لتوريد آليات ومعدات هندسية إلى سورية.

ولفت المدير التنفيذي للشركة أسد الهفل إلى أن الشركة تعمل على تأسيس شركة للتطوير العقاري في سورية وعند حصولها على الترخيص ستدخل في مجال الاستثمار والمقاولات، معرباً عن استعدادهم لتنفيذ عقود لتوريد الآليات ومعدات تدوير الأنقاض ضمن المواصفات والشروط الفنية الممتازة.

يشار إلى أن وزارة الأشغال العامة والإسكان تلقت منذ العام الفائت وإلى اليوم عروضاً عديدة من شركات إنشائية وهندسية لبنانية وروسية وايرانية

وصينية وبيلاروسية وهندية ترغب في المشاركة بمرحلة إعادة الإعمار بالتعاون مع الشركات الإنشائية السورية.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *