الرئيس الأسد:الحملة الإعلامية ضد سورية تهدف إلى استنهاض الإرهاب

أكد السيد الرئيس بشار الأسد أن الحملة الإعلامية والسياسية ضد سورية تحت العناوين الإنسانية تهدف بشكل أساسي إلى استنهاض الإرهاب والإرهابيين بعد الضربات المتلاحقة ضدهم.

وقال الرئيس الأسد في تصريح صحفي لعدد من وسائل الإعلام إن “الحديث عن الإنسانية بالمنطق الغربي يعني شيئا وحيدا يترجم في سورية وهو أن الجيش العربي السوري يتقدم”.

وأشار الرئيس الأسد إلى أن الغالبية في الغوطة الشرقية يريدون الخروج من كنف الإرهابيين إلى حضن الدولة ولذلك العملية ضد الإرهاب ستستمر بالتوازي مع فتح المجال للمدنيين للخروج إلى مناطق الدولة.

وأوضح الرئيس الأسد أن موضوع الكيميائي أصبح من مصطلحات قاموس الكذب الغربي وهو مجرد ابتزاز يستخدم عادة ذريعة لتوجيه ضربات إلى الجيش العربي السوري.. وأضاف إن “التحالف الغربي هو القوة الجوية الداعشية وهذا التحالف يدعم “جبهة النصرة” و”داعش” والمنظمات الإرهابية المشابهة من دون أي خجل”.

وأكد الرئيس الأسد أن دخول القوات الشعبية إلى عفرين شيء طبيعي فعندما يكون هناك عدوان خارجي فإنه من الطبيعي أن تتوحد الشرائح الاجتماعية بمختلف انتماءاتها في ظل انشغال الجيش العربي السوري بقتال الإرهابيين في أماكن أخرى.

يتبع..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *