الجمعية الحرفية للصاغة بحماة تطالب بإعادة النظر في الرسوم والضرائب

طالب أعضاء الجمعية الحرفية للصاغة والمجوهرات بحماة بإعادة النظر في الرسوم والضرائب المفروضة على الصاغة والتنسيق مع مديرية المالية بهذا الشأن وإعادة النظر في رسم الإنفاق الاستهلاكي على الذهب والاتفاق المبرم مع جمعيات الذهب في حلب ودمشق وحماة.

وأكد أعضاء الجمعية خلال مؤتمرهم السنوي اليوم ضرورة ترميم بناء الجمعية في حي الجراجمة ومعالجة ظاهرة بيع الذهب المستعمل بدلا من الذهب الجديد ووضع ضوابط ومعايير لمنع تهريب المصوغات إلى بعض المناطق والتي لا تستوفي المقاييس والمواصفات السورية وتباع بأقل من أسعار المصوغات الوطنية.

ودعا الأعضاء إلى ضرورة إعطاء فاتورة نظامية للمواطنين الذين يشترون الذهب والمجوهرات وتوضيح الأجور التي تتضمنها الفاتورة والتشديد على الحرفيين بعدم شراء أي كميات من المواطنين إلا بموجب فاتورة.

وأكد رئيس اتحاد حرفيي حماة مسعف الأصفر أهمية التواصل مع مديرية المالية لتخفيض ضريبة الدخل المقطوع المفروضة على ورشات الصياغة، موضحا أهمية دور الصاغة والحرفيين في دعم الاقتصاد الوطني وصموده أمام الإرهاب متطرقا للخدمات التي يقدمها صندوق الشيخوخة للتنظيم الحرفي في سورية القائم على التعاون بين مجموعة من الحرفيين لمنح إعانات ومعاشات تقاعد أو معاشات لأسرة الحرفي المتوفى من الحرفيين المنتسبين للصندوق.

وأشار رئيس الجمعية الحرفية للصاغة بمحافظة حماة عصام شهدا إلى أن أهم أهداف الجمعية تنظيم مهنة الصاغة والتأكد من عمليات البيع والشراء ومراقبة الأسواق ومنع حالات الغش خاصة في عيارات الذهب.

وتضم الجمعية 423 حرفياً موزعين في جميع مدن ومناطق المحافظة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *