الخارجية الروسية: بريطانيا أفرطت في الألاعيب والكذب بخصوص قضية سكريبال

أعلنت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا أن غياب أي أدلة تثبت تورط روسيا في قضية تسميم الضابط الروسي السابق سيرغي سكريبال دفع بريطانيا لاختلاق الأكاذيب بما يخدم مصالح حلف شمال الأطلسي “ناتو” الأمر الذي أوقعها بورطة.

ونقلت وكالة نوفوستي عن زاخاروفا قولها عبر حسابها على فيسبوك تعليقا على مقال لوزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون ربط فيه بين انتخابات الرئاسة الروسية وتسميم سكريبال: “إن كل هذه الهجمات الإعلامية البريطانية تقبل تفسيرا واضحا وهو أنهم أفرطوا في ألاعيبهم وكذبهم حتى أفرطوا في ورطة التخبط”.

وأضافت “إن غياب أي أدلة تثبت اتهام روسيا بالتورط في قضية سكريبال جعل جونسون يلجأ إلى الأساليب الأكثر دناءة في محاولة حفظ ماء وجه رئيسة وزراء بلاده تيريزا ماي التي سارعت إلى الإعلان عن معاقبة روسيا بإبعاد دبلوماسييها دون انتظار انتهاء التحقيق أو حتى انطلاقه”.

وتساءلت.. كيف تمكنت الحكومة البريطانية من كشف تورط روسيا خلال ساعات محدودة في تسميم سكريبال بينما تؤكد منظمة حظر الأسلحة الكيميائية أن تحليل المادة السامة وحده يستغرق ما لا يقل عن ثلاثة أسابيع.

وجددت زاخاروفا رفض روسيا للاتهامات البريطانية بالوقوف وراء تسميم سكريبال مطالبة لندن إما بتقديم الأدلة أو الاعتذار.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *