واشنطن توافق على صفقة لبيع صواريخ (تاو) لنظام بني سعود

أعلنت وزارة الخارجية الأمريكية أنها وافقت على صفقة لبيع 6600 من صواريخ تاو المضادة للدبابات للنظام السعودي بقيمة تبلغ نحو 670 مليون دولار.

وكان مسؤول في البيت الأبيض كشف في ايار الماضي أن الولايات المتحدة على وشك استكمال سلسلة من صفقات الأسلحة للنظام السعودي تزيد قيمتها على 100 مليار دولار وأن “هذه الحزمة قد تزيد في نهاية الأمر على 300 مليار دولار خلال عشر سنوات” معتبرا أن هذه الصفقات “أمر طيب للاقتصاد الأمريكي”.

ونقلت رويترز عن الخارجية الأمريكية قولها في بيان أمس: إنها أبلغت الكونغرس ب”الصفقة المحتملة” معتبرة ان “هذا البيع المقترح سيدعم السياسة الخارجية للولايات المتحدة وأهداف الأمن القومي الأمريكي”.

ويرى مراقبون ومحللون أن الرئيس الامريكي دونالد ترامب أراد من زيارته إلى السعودية العام الماضي التركيز على تصدير السلاح وبيعه للنظام السعودي بغية تحقيق أرباح بالمليارات متجاهلاً ممارسات هذا النظام في نشر الوهابية والتطرف وتسليح التنظيمات الإرهابية المختلفة ولا سيما في سورية والعراق.

وواجهت الإدارة الامريكية انتقادات واسعة نتيجة تزويدها نظام بني سعود بالأسلحة المتطورة التي يستخدمها في عدوانه على الشعب اليمني وتحدثت العديد من المنظمات الانسانية والمؤسسات الدولية عن مسؤولية قانونية تتحملها واشنطن عن الجرائم التي يرتكبها تحالف العدوان السعودي ضد اليمن.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *