عمال الطباعة يطالبون بتأهيل مطابع القطاع العام وتثبيت العاملين

دعا المشاركون في المؤتمر السنوي للاتحاد المهني لنقابات عمال الطباعة والثقافة والإعلام لإعادة تأهيل مطابع القطاع العام الخاصة بطباعة الكتب المدرسية والعمل على تأمين المواد الأولية اللازمة، مبينين أهمية استدراك النقص الكبير بإعداد فنيي الطباعة ومنحهم طبيعة عمل.

وأكد أعضاء مؤتمرهم ضرورة تجديد الآليات المهترئة والمنتهية مدة خدمتها وتحديث الآليات المخصصة للتوزيع في دمشق والمحافظات في شركة توزيع المطبوعات، لافتين إلى ضرورة إعادة تأهيل وترميم المراكز الثقافية وتثبيت العاملين بعقود سنوية وتشميل عمال محطات البث الاذاعي والتلفزيوني وعمال المطابع بمرسوم الأعمال الخطرة.

وطالب أعضاء المؤتمر بتوسع السكن الجامعي لاستيعاب الطلبة ورفد الجامعات بالكادر التدريسي اللازم وإعفاء العاملين في وزارة التربية والتعليم العالي من رسم الطابع وإحداث رياض أطفال ضمن المدارس.

بدوره أكد رئيس اتحاد نقابات العمال جمال القادري أهمية التركيز على رفع مستوى الجهود للارتقاء بمستوى العملية التربوية وتشديد الرقابة عليها والارتقاء بجودة التعليم في المدارس.

وأوضح مدير المؤسسة العامة للمطبوعات والكتب المدرسية زهير سليمان أنه رغم كل الصعوبات إلا أن الكتاب المدرسي يتم تأمينه للطلاب في جميع المناطق وبشكل مجاني.

هايل حمدان رئيس نقابة الطباعة وعضو مكتب تنفيذي بالاتحاد المهني عبر عن أمله بتحسين الوضع المعيشي وضبط الأسواق ومحاربة تجار الأزمة وحل المشاكل المهنية للعمال بأماكن عملهم وضمان سلامتهم المهنية.

أحمد ديب رئيس نقابة الطباعة والثقافة والإعلام باتحاد عمال محافظة اللاذقية أشار إلى أن مؤتمرات الاتحادات المهنية فرصة لإيصال مطالب العمال وطرح المشاكل والمعوقات التي تعترضها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.