موقع “ماري” الأثري يتعرض لتدمير كبير جراء الاعتداءات الإرهابية

تعرضت عدد من المواقع الأثرية في دير الزور ومن بينها موقع ماري في تل الحريري لأضرار كبيرة جراء اعتداءات التنظيمات الإرهابية التكفيرية.

وذكرت المديرية العامة للآثار والمتاحف في بيان لها أن كوادر من الآثاريين المختصين قاموا بإجراء تقييم أولي للأضرار بمواقع في ريف دير الزور الشرقي الذي طهره الجيش العربي السوري من دنس الإرهاب، حيث تبين وقوع دمار كبير على الأبنية الأثرية في موقع ماري ومنها قصر زمري ليم وتدمير السقف الذي بني لحمايته من العوامل الطبيعية، إضافة إلى أعمال تنقيب غير شرعي في كل أرجاء الموقع على يد الإرهابيين.

وقال الدكتور محمود حمود مدير الآثار والمتاحف في تصريح لـه “أظهرت التقارير الصادرة عن اللجان التي شكلتها مديرية الآثار أن موقع ماري تعرض الى كثير من الأضرار على أيدي المجموعات الإرهابية ضمن سلسلة اعتداءاتها على المواقع الأثرية والتراث السوري”.

وأكد حمود أن هذه الاعتداءات الإرهابية تأتي ضمن النهج التخريبي الذي اعتمدته التنظيمات التكفيرية ومن بينها تنظيم داعش الإرهابي بحق آثارنا وهو يتوافق مع ما اقدم عليه النظام التركي اثر عدوانه على عفرين وتدمير العديد من المواقع الأثرية ومنها معبد عين دارة وموقع براد الذي يضم ضريح القديس مار مارون.

والجدير بالذكر أن مدينة ماري كانت عاصمة لمملكة كبيرة عرفت منذ منتصف الألف الثالث ق.م واكتشفت البعثات الوطنية والأجنبية التي عملت في الموقع الحالي للمملكة الكثير من الأبنية والتماثيل والكنوز الأثرية علاوة على الارشيف الملكي الذي وجد في قصر زمري ليم وتألف من ألف رقيم طيني كتبت باللغة الاكادية اعادت كتابة تاريخ المشرق العربي من جديد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.