التشكيلية عبير الأسد لـ”البعث ميديا”: أوظف مكونات الحياة بتناغم لوني

أرادت الفنانة التشكيلية عبير الأسد أن تقدم معرضاً مختلفاً في دار الأوبرا من حيث المضمون واللون والهياكل، فجمعت ومضات من مختلف الكائنات لتجسد منها لقطات ساحرة تترك أثراً في الذات بعدما طوّعتها الفنانة نحو المنحى الإيجابي ويبدو ذلك واضحاً من خلال العنوان” تناغم الحياة”.

تقاطعت النباتات بألوانها المشرقة وبدت الحيوانات المفترسة في لوحاتها أليفة كما في لوحة النمر، والأجمل أنها اختارت لحظات جميلة في حياة الإنسان فصوّرته على خشبة المسرح، وفي لوحة أخرى وهو يعزف.

وتقول عبير الأسد في حديثها لموقع البعث ميديا: لوحاتي كانت إيقاعات مختلفة بتناغم لوني، وبتباعد زمني بين لوحة وأخرى فبعض اللوحات رسمتها عام 2013، وانطلقت منها خلال سنوات الأزمة إلا أنني جسدتُ فيها الروح الإيجابية والنظرة التفاؤلية عبْر الورد والألوان والإضاءة التي أظهرت الألم من عتمة الحزن مثل لوحة السمك، وكذلك لوحة الطبيعة الهائجة التي نقرأ فيها الغضب والعنف والحزن إلا أننا نقرأ في زواياها أيضاً الملامح القادمة من الأفق البعيدة ملامح السلام والأمان والاستقرار. وتوقفتُ معها عند لوحة النمر الذي دمجت فيها بين الخلفية الخضراء الموحية بجماليات الطبيعة والنمر الذي لم يكن مفترساً وشريراً وإنما تميز بنظرته الحنونة الدافئة.

وفيما يتعلق بالألوان أضافت بأنها استخدمت الألوان الزيتية، باستخدام الكثافة اللونية ضمن إطار الألوان المبهجة.

البعث ميديا || ملده شويكاني

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *