يوفر 42 ألف ليتر مازوت سنويا..وضع مشروع تسخين المياه بالطاقة الشمسية بالخدمة في مشفى الأسد الجامعي بدمشق

في إطار التوجه نحو تطبيق الطاقات المتجددة في كافة المجالات ولا سيما الطاقة الشمسية لتوليد الكهرباء أو لأغراض تسخين المياه أعلنت وزارتا التعليم العالي والكهرباء اليوم عن الانتهاء من تنفيذ مشروع لتسخين المياه بالطاقة الشمسية ووضعه بالخدمة في مشفى الأسد الجامعي بدمشق.

ويهدف المشروع إلى تأمين المياه الساخنة للمجمع السكني في المشفى وتم تمويله من قبل البرنامج الإنمائي للأمم المتحدة وذلك بناء على دراسة فنية واقتصادية أنجزت من قبل فريق متخصص مشترك من المركز الوطني لبحوث الطاقة التابع لوزارة الكهرباء ومشفى الأسد الجامعي.

ويؤمن المشروع نحو 28 ألف لتر من المياه الساخنة يوميا وتبلغ مساحة اللواقط الشمسية المستخدمة فيه نحو 500 متر مربع وعدد الأنابيب الشمسية المفرغة 2800 أنبوب شمسي.

ويبلغ الوفر السنوي الطاقي المتوقع من المشروع نحو 42 ألف لتر مازوت ما يحقق وفرا ماليا يقدر بـ 12 مليون ليرة وبلغت الكلفة الإجمالية للمشروع 52 مليون ليرة سورية تقريبا.

ويأتي تنفيذ هذا المشروع في إطار التشجيع على الاستفادة القصوى من مصادر الطاقات المتجددة ولا سيما الشمسي منها باعتبار أن سورية تتمتع بعدد ساعات سطوع شمسي عالية وبما يسهم في تلبية جزء من الطلب على الطاقة ما سينعكس إيجابا على الواقع الطاقي بشقيه النفطي والكهربائي. إضافة للمنعكسات البيئية حيث إنها صديقة للبيئة.

وفي تصريح للإعلاميين أكد وزير الكهرباء المهندس محمد زهير خربوطلي أن كمية الكهرباء الموفرة بتطبيق هذا المشروع تبلغ نحو 252 ألف كيلو واط ساعي.

من جانبه لفت وزير التعليم العالي الدكتور عاطف نداف إلى أنه تم الاتفاق مع وزارة الكهرباء على إعداد وتنفيذ مشاريع للطاقة الشمسية وتوليد الكهرباء في جميع الأبنية الجامعية.

المدير العام لمستشفى الأسد الجامعي بدمشق الدكتور جابر إبراهيم أشار إلى أن المشروع استكمال لعدة مشاريع أخرى تهدف لتأمين المياه الساخنة لكافة مباني المشفى وتوليد الطاقة الكهربائية عن طريق اللواقط الشمسية معربا عن تقديره للجهود التي تبذلها كوادر وزارة الكهرباء في هذا المجال.

وكانت وزارتا الكهرباء والتربية أطلقتا في شهر شباط الماضي مشروعا لتوليد الطاقة الكهربائية بالاعتماد على الطاقة الشمسية لمجمع المدارس في ضاحية قدسيا في ريف دمشق باستطاعة 140 كيلوواط ساعي وبكلفة 110 ملايين ليرة سورية.

ويعد مشفى الأسد الجامعي الذي افتتح عام 1988 في دمشق من أكبر المشافي التعليمية التابعة لوزارة التعليم العالي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *