الحسن: 5 مليارات ليرة أضرار الشبكة الكهربائية في ريف حمص الشمالي

كشف مدير عام شركة كهرباء حمص مصلح الحسن أن قيمة أضرار الشبكة الكهربائية في مختلف المحاور والمناطق بريفي حمص الشمالي والشمالي الغربي تتجاوز 5 مليارات ليرة.

وأوضح الحسن أن بعض القرى والبلدات تحتاج إلى عدة أيام لإعادة تأهيل الشبكة الكهربائية فيها وتأمين التيار الكهربائي لها، بينما تحتاج بعض المناطق والمحاور عدة أشهر لعودة الشبكة والتيار الكهربائي بشكل كامل نظرا للأضرار الكبيرة والجسيمة التي ألحقتها المجموعات الإرهابية المسلحة بالشبكة الكهربائية حيث وصلت نسبة التعديات والأضرار في بعض المناطق إلى نسبة 100.

وبين الحسن أن اللجان الفنية المختصة بالشركة قامت فور تحرير الريف الشمالي من رجس الإرهاب بتقييم أضرار الشبكة الكهربائية بشكل مبدئي في جميع القرى والبلدات وكانت هذه الأضرار متفاوتة بين منطقة وأخرى، وأن ورش الصيانة دخلت تزامنا مع دخول قوى الأمن الداخلي إلى مختلف تلك المناطق وباشرت على الفور عمليات إعادة التأهيل والصيانة والإصلاح ضمن الإمكانيات المتوافرة.

ولفت الحسن “بحسب صحيفة الوطن” إلى أن نسبة أضرار الشبكة الكهربائية في كل من قرى “تلدو وتل ذهب وكفرلاها والطيبة الغربية وبرج قاعي” بريف منطقة الحولة في ريف حمص الشمالي الغربي ليست كبيرة ولا تتعدى نسبتها الـ5 بالمئة وتقدر قيمتها بمئات الملايين الليرات السورية، موضحا أنه نتيجة للجهود المبذولة من عمال الكهرباء والفعاليات الأهلية في تلك القرى التي حافظت من خلالها قدر الإمكان على الشبكة الكهربائية خلال وجود التنظيمات الإرهابية المسلحة ومنعها من التعدي على الشبكة حال دون تضررها بشكل كبير، مؤكداً تأمين التيار الكهربائي لجميع قرى منطقة الحولة وهي تخضع حاليا لبرنامج التقنين المتبع في سائر مناطق محافظة حمص، منوها إلى أن أضرار الشبكة الكهربائية في منطقة الحولة تركزت في الشبكات 20 كيلو فولت وشبكات التوتر المنخفض وسيتم الانتهاء من أعمال الصيانة والتأهيل كافة في تلك المحاور خلال أسبوع كأبعد تقدير.

كما أوضح الحسن أن نسبة أضرار الشبكة الكهربائية في كل من مدينة الرستن وبلدة تلبيسة وقرى الغنطو والزعفرانة والدار الكبيرة بالريف الشمالي وصلت إلى 100بالمئة وتقدر قيمتها بمليارات الليرات السورية نتيجة لتعرضها للسرقة وللتخريب والتدمير المتعمد من الجماعات الإرهابية خلال وجودها فيها، منوهاً بأن هذه القرى والبلدات تحتاج إلى وقت طويل “عدة أشهر” حتى يتم الانتهاء من عمليات إعادة تأهيل الشبكات الكهربائية فيها وتأمينها بالتيار الكهربائي نظرا لخروج الشبكة عن الخدمة فيها بشكل كامل، مشيرا إلى أن عمال الشركة باشروا عمليات إعادة التأهيل والصيانة في تلك المحاور وتم العمل على إعادة تأهيل بعض الخطوط الكهربائية الرئيسية التي ستزودها بالكهرباء.

وبين الحسن أنه تمت إعادة تأهيل ما يقارب 90بالمئة من خط التوتر 20 كيلو فولت الواصل إلى قرية الدار الكبيرة وبحدود 75بالمئة من خط توتر 20 كيلو فولت الواصل إلى بلدة تير معلة وتمت إعادة تأهيل خط مضخات المياه في بلدة تلبيسة والريف الشمالي بشكل عام، كما تمت إعادة تأهيل جزء من خط التوتر 20 كيلو فولت الواصل إلى مدينة الرستن، كاشفا بأن الشركة ستؤمن التيار الكهربائي لقرى وبلدات عز الدين وعسيلة وأبو همامة ودير فول الواقعة بالريف الشرقي لمدينة الرستن خلال مدة أقصاها 6 أيام فقط.

وأوضح الحسن أن الشركة تعمل على عدة محاور واتجاهات بحجم عمل كبير جدا في مختلف الأرياف والأحياء مثل “تدمر ومهين وتل النبي مندو والبياضة والقصور وجورة الشياح الشيخ وسوق الناعورة” تزامنا مع حجم عملها بالريف الشمالي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *