هل تنهار القمة المرتقبة بين كيم و ترامب؟؟

كشفت صحيفة “نيويورك تايمز” عن قلق الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إزاء لقائه المرتقب مع الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون وعدم ثقته بنجاح هذا اللقاء.

ونقلت الصحيفة عن مصادر مطّلعة بأن ترامب قلق من أن يتحول هذا اللقاء إلى “إحراج سياسي”، مشيرة إلى أن أنباء عن تخلي الممثلين الكوريين الشماليين عن القمة مع الولايات المتحدة أثارت دهشة وغضب الرئيس الأمريكي.

وحسب معطيات الصحيفة فإن الرئيس الأمريكي طلب نصيحة من مستشاريه حول ما إذا كان قرار عقد هذا اللقاء في الظروف الراهنة صائبا أم لا.

يذكر أن ترامب أجرى مكالمة هاتفية مع نظيره الكوري الجنوبي مون جيه إن بغية مناقشة التصريحات الأخيرة الصادرة عن كوريا الشمالية.

وأشارت الصحيفة إلى قلق مستشاري ترامب إزاء رغبته الواضحة في إجراء هذه القمة وتحذيرهم من أن كيم جون أون قد يستغل الفرصة ويقدم تأكيدات قد لا يفي بها مع مرور الوقت.

وأكدت الصحيفة إلى أن اللقاء المقبل لن يكون ناجحا إذا لم يتوصل ترامب خلاله إلى الاتفاقات الجدية المماثلة التي توصل إليها الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما خلال المفاوضات حول الملف النووي الإيراني، نظرا لأن قرار ترامب بالانسحاب من الاتفاق النووي مع إيران لم يكن في صالحه.

هذا وأعلن ترامب عن عزمه لقاء كيم جونغ أون في الـ حزيران12 المقبل بسنغافورة، إلا أن النائب الأول لوزير خارجية كوريا الشمالية، كيم كيه-كوان، قد حذر في 16 أيار الجاري من إلغاء بيونغ يانغ هذه القمة إذا استمرت واشنطن في مطالب أحادية الجانب حول نزع السلاح النووي. وسبق لبيونغ يانغ أن ألغت مفاوضات عالية المستوى مع سيئول بسبب انطلاق مناورات Max Thunder المشتركة الأمريكية – الكورية الجنوبية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *