زاخاروفا: “الخوذ البيضاء” لفقت الأكاذيب حول استخدام الكيماوي في سورية

 

شدد المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا على أن إرهابيي ما يسمى “الخوذ البيضاء” ومنذ نشوء هذه المنظمة متورطون في أعمال إجرامية وتلفيق أكاذيب واختلاق روايات بشأن هجمات كيميائية مزعومة في سورية.

قناة روسيا 24 نقلت عن زاخاروفا بأن هؤلاء الأشخاص الذين يطلقون على أنفسهم اسم عمال إغاثة متورطون وبشكل واضح وعلني في أنشطة استفزازية إجرامية في سورية، أثبتت بالأدلة القاطعة.

وأوضحت بأن روسيا نشرت عدة مرات أدلة وحقائق تكشف، بما لا يدعو للشك، حقيقة أفعال هذه الجماعة ومجال عملها، الذي يتراوح بين اختلاق الاستفزازات ونشر معلومات مضللة بشأن استخدام الأسلحة الكيميائية في سورية.

هذا وكانت “الخوذ البيضاء” تأسست في تركيا عام 2013، بتمويل بريطاني أمريكي غربي، حيث أثار تحديد نطاق عملها في أماكن انتشار التنظيمات الإرهابية، حصراً، الكثير من علامات الاستفهام حولها وحول عملها الإنساني المزعوم، خصوصا وأن أفرادها ينتمون إلى هذه التنظيمات، كما ظهروا في مقاطع فيديو يحملون الرشاشات ويقاتلون في صفوفها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *