المنظمات الدولية العاملة في اليمن تدين مجزرة العدوان السعودي في الحديدة

أدانت المنظمات الدولية العاملة في المجال الصحي في اليمن المجزرة التي ارتكبها العدوان السعودي في محافظة الحديدة بعد استهدافه مشفى وحراج سمك والتي راح ضحيتها مئات القتلى والجرحى.

وذكرت وكالة الأنباء اليمنية سبا أن المنظمات التي تضم أكثر من 15 منظمة طالبت خلال اجتماع استثنائي عقدته أمس في وزارة الصحة العامة والسكان اليمنية بالعمل على توفير احتياجات المستشفيات بالحديدة بصورة عاجلة والتنديد بجرائم العدوان التي يرتكبها بشكل يومي بحق المواطنين والمراكز المدنية.

وناقش الاجتماع الوضع الصحي في محافظة الحديدة واحتياجاتها من الأدوية والمعدات لأقسام الطوارئ والجراحة والعناية المركزة وكذلك الأدوية والصفائح والمحاليل واجهزة الاشعة المقطعية وأدوية التخدير وحوافز الطواقم الطبية وغيرها .

من جانبها شددت اللجنة الدولية للصليب الأحمر التي شاركت في الاجتماع على “أن عدم احترام حياة المدنيين أمر غير مقبول على الاطلاق”.

وقال رئيس بعثة اللجنة الدولية للصليب الأحمر في اليمن يوهانس بريوير إن المشاهد التي تصلنا من الحديدة مروعة معتبرا أن تجاهل القانون الدولي الإنساني في اليمن لم يعد يحتمل.

بدوره شدد وزير الصحة اليمني طه المتوكل خلال الاجتماع على ضرورة سرعة تنفيذ التدخلات للحد من تفاقم الوضع الصحي في الحديدة خاصة بعد جريمتي استهداف مشفى الثورة وحراج السمك مطالبا المنظمات الدولية بتحمل مسؤولياتها الإنسانية في العمل على إيقاف العدوان والحصار وتوفير الحماية للمستشفيات والمرافق الصحية وطواقم الاسعاف والكوادر الصحية وإبراز مظلومية الشعب اليمني في المحافل الدولية وكل ما يتعرض له من حرب إبادة جماعية وتدمير ممنهج طال بنيته التحتية.

وكانت منسقة الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية ليزا غراندى أكدت أن الغارات التى شنتها طائرات تحالف العدوان السعودي على مشفى الثورة وحراج السمك فى مدينة الحديدة اليمنية وراح ضحيتها عشرات القتلى والجرحى تثير الصدمة ولا يمكن تبريرها.

وقتل 55 يمنيا وأصيب 124 آخرون فى المجزرة التى ارتكبها طيران تحالف العدوان السعودي على مشفى الثورة وحراج السمك بمحافظة الحديدة أمس الاول في إطار عدوانه المتواصل على اليمنيين منذ آذار عام 2015 والذي خلف عشرات آلاف الضحايا المدنيين ودمارا هائلا بالبنى التحتية والمؤسسات الحيوية وخاصة المستشفيات والمدارس .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *