خبير: الإرهابيون يحاولون صرف الانتباه عن إدلب

 

أفاد خبير عسكري بأن مواصلة وحدات الجيش العربي السوري عملياتها ضد التنظيمات الإرهابية في ريف حماة الشمالي، تؤكد السيطرة على الأرض، وتمحي آمال الإرهابيين في استعادة ما فقدوه.

الخبير توقع، في تصريحات خاصة لوكالة سبوتنيك، أن تشهد الفترة المقبلة محاولات من جانب التنظيمات الإرهابية، وبشكل خاص “داعش”، للتسلل إلى المناطق التي استحوذ عليها الجيش العربي السوري، بهدف تعطيل التقدم المطرد الذي يحققه، ولعرقلة الوصول إلى حل نهائي بشأن إدلب.

وأضاف أن وحدات الجيش العربي السوري تمكنت من إحباط عمليات تسلل نفذتها مجموعات إرهابية في ريف حماة الشمالي، وكل هذه العمليات هي محاولات لوقف تقدم وحدات الجيش، من خلال استهداف عدد من نقاطه العسكرية بعمليات قد تكون محدودة الأثر وقد تكون ذات وقع قوي، ولكن في كل الأحوال، فإن يقظة الجيش عطلت المخططات الإرهابية.

ولم يستبعد الخبير العسكري، في حديثه للوكالة الروسية، أن تكون التنظيمات الإرهابية داخل إدلب بدأت التنسيق بين بعضها البعض، من أجل إرسال عناصرها للتسلل إلى مناطق عسكرية، بهدف إرسال صورة مغلوطة، عن عدم تركز وجود التنظيمات الإرهابية بقوتها الكبيرة داخل إدلب فقط، وأنها ما زالت خارج إدلب وتنتشر في الأراضي السورية وتقوم بعمليات مؤثرة، وهو المخطط الذي أفشله الجيش العربي السوري.

هذا وكانت وحدات من الجيش أحبطت محاولة مجموعات إرهابية التسلل باتجاه عدد من النقاط العسكرية، في محيط قريتي معركبة ولحايا بريف حماة الشمالي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *