أنطونوف: انسحاب واشنطن من معاهدة الصواريخ ستلحق الضرر بالأمن الاستراتيجي

في تصريح له، اعتبر السفير الروسي في واشنطن أناتولي أنطونوف، أن انسحاب الولايات المتحدة من معاهدة التخلص من الصواريخ النووية المتوسطة والقصيرة المدى، ستلحق ضررا بنظام المعاهدات في مجال الأمن الاستراتيجي، يصعب إصلاحها.

وقال أنطونوف للصحفيين: “أعتقد أنه في حال نفذت الولايات المتحدة نواياها بالانسحاب من هذه المعاهدة، فإن نظام المعاهدات في مجال الأمن الاستراتيجي سيعاني من ضرر جسيم قد يصعب إصلاحه”.

وكان الرئيس الأميركي دونالد ترامب أعلن، قبل أيام، اعتزام بلاده الانسحاب من الاتفاقية التاريخية التي أنهت وجود الصواريخ النووية في أوروبا، واتهم روسيا بانتهاكها.

يذكر أن معاهدة الحد من الصواريخ المتوسطة والقصيرة المدى [“معاهدة القوات النووية المتوسطة”، “أي إن إف”]، تم التوقيع عليها بين كل من الولايات المتحدة الأميركية والاتحاد السوفياتي في العام 1987، ووقعت المعاهدة في واشنطن من قبل الرئيس الأميركي، وقتذاك، رونالد ريغان والزعيم السوفياتي ميخائيل غورباتشوف.

.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *