الرئيس الروسي: العقود الثنائية العسكرية غير موجهة ضد دول أخرى

قال الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، اليوم الثلاثاء، أن العقود الثنائية التي تبرمها روسيا في مجال التعاون العسكري التقني غير موجهة ضد أمن دول أخرى. وجاء تصريح بوتين خلال اجتماع اللجنة المعنية بشؤون التعاون العسكري التقني مع الدول الأجنبية.

وأكد بوتين: “نحن نلتزم بدقة بالمعايير والمبادئ الدولية في هذا المجال. إننا نورد الأسلحة والمعدات العسكرية فقط لمصلحة الأمن والدفاع ومكافحة الإرهاب. في كل حالة نقيّم بالتفصيل الوضع والتنبؤات بتطور الوضع في منطقة معينة من العالم”.

وأضاف بوتين عن الاتفاقيات العسكرية الثنائية، قائلا: “وفي الوقت نفسه، لا يتم إبرام العقود الثنائية العسكرية ضد مصالح دول ثالثة وضد مصالح أمنها”.

وختم بوتين قائلا: “سنستمر بمراقبة اتجاهات سوق الأسلحة العالمية عن كثب، لنقدم لشركائنا أشكالاً جديدة مرنة ومريحة للتعاون. هذا أمر مهم خاصة في الظروف الحالية، عندما يلجأ منافسونا في كثير من الأحيان إلى أساليب المنافسة غير العادلة: إنهم يحاولون الضغط ، وابتزاز العملاء، بما في ذلك واستخدام تدابير العقوبات ذات الطبيعة السياسية، لفرض معداتهم العسكرية، حتى لو كانت أعلى في السعر وأدنى جودة من التكنولوجيا التي لدينا “.

وكان الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، قد أكد بأن روسيا، تواجه في سوق السلاح العالمي محاولات متزايدة لصراع مباشر، وأحيانا خارج نطاق المنافسة الشريفة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *