كهرباء دمشق: الوضع العام جيد والأعطال قسرية

أكد المدير العام للشركة العامة للكهرباء بدمشق المهندس باسل عمر أن وضع الكهرباء في مدينة دمشق جيد والانقطاعات التي تحدث بشكل قسري في بعض المحطات أو مراكز التحويل سببها الحمولات الزائدة والصيانة التي تقوم بها الوزارة لمحطات التوليد والتي من المتوقع انتهاؤها بداية الشهر القادم.

ولفت عمر إلى أن مكاتب الطوارئ في حالة استنفار دائم وعلى مدار 24 لتلبية طلبات المواطنين واصلاح الأعطال، مشيراً إلى أن الشركة تلجأ في الحالات الخطيرة إلى قطع التيار الكهربائي عن المواطنين كإجراء وقائي كما حصل في ركن الدين مؤخراً أثناء السيل الجارف والأمطار الغزيرة.

وأوضح عمر أن الحمولات ترتفع في الشتاء نتيجة الاستهلاك الكبير للكهرباء واستخداماتها لأغراض شتى ولا سيما التدفئة، منوها بضرورة الاستخدام العقلاني للطاقة الكهربائية وعدم تشغيل كل الأجهزة الكهربائية بنفس الوقت لأن هذه العملية تؤدي لارتفاع الفواتير على المواطن بالإضافة إلى حرمانهم من الاستفادة من الكهرباء بشكل أفضل.

وبين عمر أن الشركة تواجه تحدياً كبيراً في ظاهرة استجرار الكهرباء غير المشروع الذي يؤدي إلى أعطال بالمحولات والكابلات وبعض التجهيزات الكهربائية وبالتالي خسارة كبيرة للاقتصاد الوطني، مؤكداً أن الوزارة تتابع تنظيم هذه الظاهرة عبر القيام بجولات لمكافحتها وتنظيم الضبوط بحق المخالفين.

بدوره رئيس دائرة توزيع الطاقة المهندس عبد القادر الموصلي بين أن عملهم يتركز على التنسيق وقيادة المحطات الموجودة في مدينة دمشق والتي تضم نحو 30 محطة لتحويل التوتر من 66 إلى 20 كيلوفولط وهذا التوتر ينطلق فيما بعد إلى مراكز التحويل الخزانات الموزعة في دمشق والبالغ عددها نحو 6000 مركز تحويل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *