مستمرا حتى 22 الجاري…(سوق الخير) لتسويق منتجات ذوي الشهداء والجرحى في حماة

منتجات حرفية ويدوية من السجاد والصوف والمطرزات والحرير الطبيعي والقش، إضافة إلى منتجات طبية وعطرية ومواد غذائية أنجزها أكثر من 118 مشاركا من ذوي الشهداء والجرحى عرضت في سوق الخير الذي نظمته فعاليات أهلية واجتماعية في صالة اتحاد الفنانين التشكيليين بحماة.

المشرف على فعاليات السوق حكمت إبراهيم أوضح أن الفعالية هي تكريم لأسر الشهداء والجرحى الذين رووا بدمائهم تراب الوطن وتقديرا لتضحياتهم التي رسمت ملامح النصر لسورية على الإرهاب.

نوال عثمانلي المسؤولة عن السوق أشارت إلى أنه يتم بيع المنتجات المعروضة بالسوق بشكل مباشر للزوار منوهة بحرفية المشاركين الذين قدموا منتجات ذات جودة عالية.

واعتبر الجريح حسن الإبراهيم أن إصابته زادت من قوة الإرادة التي يملكها ودفعته للعمل في تصنيع المنتجات الغذائية، معتبراً ذلك رسالة لكل جريح بأنه قادر على العمل والإنتاج رغم الإصابة. في حين أشار زميله أحمد كرامة إلى أهمية هذه الفعالية وغيرها في مساعدة الجرحى وتمكينهم من العودة إلى حياتهم الطبيعية التي أساسها الإنتاج، لافتاً إلى أن منتجات السوق الخيري عالية الجودة ومن خيرات الطبيعة والأرض السورية وتباع بأسعار منطقية مقارنة بأسعار السوق المحلي وتلقى إقبالا كبيرا.

من جانبه نوه الجريح عبد الكريم عبد الجواد بالسوق الذي يحمل طابعاً خاصاً كونه يشجع جرحى الحرب ويؤمن فرص عمل لهم وعرض جميع المنتجات التي يقدمها الجرحى أو ذوو الشهداء.

وتحدث الجريح محمد ديب الشعلان عن معروضاته التي تشمل مجموعة من الأعمال اليدوية من صناديق الخشب المنجد ومشغولات تحاكي التراث.

ويستمر سوق الخير حتى الثاني والعشرين من تشرين الثاني الجاري.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *