إغلاق 117 مكبا عشوائيا وتأهيل عدد من المطامر الصحية بحمص

يعمل فريق من المهندسين بدائرة النفايات الصلبة بمديرية الخدمات الفنية بحمص على وضع خطط بديلة لمعالجة النفايات اليومية والتخلص الآمن منها ونقلها من التجمعات السكنية والوحدات الإدارية.

وقامت الدائرة بإعداد دراسة لتجميع النفايات اليومية في مراكز تجميع أو ساحات أطلقت عليها اسم المكب المركزي حيث تقوم عدة وحدات إدارية على اختيار موقعها وترحيل نفاياتها إلى هذه المكبات المركزية وإغلاق كل المكبات العشوائية ومعالجتها بطرق فنية وبيئية آمنة من خلال طمرها بالمكان بتربة كدانية بعد ضغط النفايات القديمة وتجميعها في منطقة محددة.

وأوضح رئيس دائرة النفايات الصلبة بمديرية الخدمات الفنية بحمص المهندس محمد شلهوب أنه تم إغلاق جميع المكبات العشوائية التي كانت منتشرة قبل الأزمة وازدادت بشكل كبير ووصل العدد إلى أكثر من 117 مكبا على مساحة ريف المحافظة ومناطق خارج التنظيم في الوحدات الإدارية المختلفة، لافتا إلى أن هذه المكبات تسبب الكثير من المعاناة لأهالي المناطق المجاورة وأصحاب الأراضي الزراعية.

وتعمل مديرية النفايات الصلبة بحمص بحسب شلهوب على إغلاق مطمر دير بعلبة الصحي وتحويله إلى أكبر تجمع للحدائق والملاعب والمسطحات الخضراء وذلك عن طريق تشغيل مطمر الفرقلس الصحي ومحطة حمص بعد الانتهاء من تأهيلهما وتجهيزهما بما يلزم وذلك في موعد اقصاه 31/3/2019 لإغلاق هذا المطمر واستكمال تأهيل وصيانة المطامر الصحية في القريتين والسخنة وتدمر واستثمارها بالشكل الأمثل مشيرا إلى أنه تم الانتهاء من تأهيل مطمر القصير خلال الفترة الماضية.

وتقوم الورشات حاليا بتأهيل محطة ترحيل نفايات حمص ومحطتي صدد والحوز وتشغيل محطتي تلكلخ وتارين وتشغيل المكب المركزي في الضاحية العمالية  وفاحل وشين وحسياء وشين والركاما وأم العمد وإنشاء خلية جديدة في دير بعلبة.

وتتوجه الدائرة لمشاريع استخلاص الطاقة وتوليدها من النفايات “غاز-كهرباء-غازات دفيئة-أسمدة-منتجات ورقية-منتجات معدنية-منتجات زجاجية-منتجات بلاستيكية” وغيرها من المشاريع الحيوية التي يمكن تطبيقها على النفايات إضافة إلى تشجيع البحوث العلمية لإيجاد الحلول والطرائق الخلاقة لمعالجة النفايات والاستفادة منها ووضع دراسات مستقلة لمعالجة النفايات الصناعية والنفايات الطبية وتأمين كافة المستلزمات الضرورية لذلك والبحث الدائم عن الطرق الأحدث والأكثر كفاءة وملاءمة للواقع.

وبين رئيس دائرة النفايات الصلبة أن هناك العديد من المعوقات التي تحول دون تحقيق المشاريع بالسرعة المطلوبة منها غياب الاعتماد الكافي لتمويل مشاريع النفايات الصلبة وصعوبة تصديق عقود دائرة النفايات التي لا تحتمل التأجيل أو التأخير إضافة إلى صعوبة تأمين الآليات والمعدات الضرورية لعمل الدائرة (روافع خطافية-ضاغطات-حاويات-سيارات قلاب-صهاريج-كانسات) وعدم التزام المتعهدين بمتابعة الأعمال في المشاريع المتعاقد عليها وغياب الحوافز والمكافآت لكافة العاملين في الدائرة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *