لرفع الوعي البيئي.. جامعة البعث تنفذ أنشطة لطلاب المدارس

نظمت جامعة البعث انشطة لتوعية طلاب المدارس بأهمية الحفاظ على البيئة والاستفادة من التوالف البيئية بأشياء مفيدة.

وتضمنت الأنشطة زيارة اطلاعية للطلاب لمعرض التوالف البيئية الذي نفذه طلبة كلية الهندسة المعمارية خلال معسكراتهم الانتاجية لهذا العام بهدف نشر الثقافة البيئية وتوليد حس الاهتمام لدى الأطفال بأهمية الأشياء المحيطة.

وقالت الطالبة غزل جبور: أدركت خلال رؤيتي لأعمال المعرض إن كثيرا من الأشياء التي تسارع والدتي الى رميها في القمامة يمكن توظيفها بسبل عدة لتتحول إلى عناصر جمالية تغني ديكورات منزلنا الداخلية.

أما هادي معلا فذكر أنه شعر بالحماسة لدى رؤيته المعروضات التي أنجزت بمواد بسيطة لا يلتفت اليها عادة مؤكدا أن الألوان والتشكيل بإمكانها أن تخلق عالما جميلا.

الأمر نفسه نوهت إليه  لين ابراهيم مشيدة بالمعلومات التي قدمها طلاب الكلية للمشاركين حول كيفية تحويل التوالف إلى مجسمات ولوحات جميلة بقليل من التدوير والابداع.

الدكتور نضال صطوف عميد كلية الهندسة المعمارية بالجامعة بين أن هذا النشاط نفذ بالتعاون بين جامعة البعث وقسم الأطفال في مديرية الثقافة بحمص وهدف لاطلاع المشاركين على الأعمال المعروضة والتي تضمنت إعادة تدوير في الفراغات العمرانية والداخلية  باستخدام مواد مهملة جرى إعادة تشكيلها بطرق هندسية لتشكل تحفا فنية متميزة.

بدورها أشارت صبا وسوف رئيسة قسم الاطفال بمديرية الثقافة إلى أن هذا النشاط يأتي ضمن خطة تشاركية بين مديريتي الثقافة والتربية بهدف توعية الأطفال واليافعين بيئيا وتعريفهم بمحيطهم المجتمعي.

وأضافت وسوف: إنه من الضرورة بمكان زج الأطفال في جميع المواقع واطلاعهم على كل انواع العلوم والمعارض التي تسهم في تنمية خيالهم وحسهم الابداعي مبينة أن الأطفال كانوا سعداء جدا بهذا النشاط الذي اطلعهم على طرق استثمار المواد التالفة في صنع أعمال ذات قيمة جمالية وفائدة أجدى.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *