مصادر: خبراء فرنسيون يعدلون قذائف الإرهابيين في إدلب لتذخيرها بالكيماوي

 

أفادت مصادر بأن خبراء فرنسيين يعملون لصالح تنظيم “جبهة النصرة” ويقومون بتعديل صواريخ من نوع خاص بهدف تزويد رؤوسها بالمواد الكيميائية السامة، وفقا لوكالة سبوتنيك الروسية.

المصادر المقربة من قيادات في التنظيمات الإرهابية في إدلب، بحسب سبوتنيك، ذكرت أن عناصر “الخوذ البيضاء” نقلوا، صباح 21 تشرين الثاني، 5 عبوات من المواد الكيميائية السامة من أحد مستودعات “النصرة” الإرهابي في بلدة كفر نبل غرب مدينة معرة النعمان، إلى مستودع داخل مدينة إدلب، أنشئ حديثا تحت الأرض بالقرب من سجن إدلب المركزي بواسطة حفارات خاصة بحفر الأنفاق.

كما بينت أن العبوات الخمس سلمت في المقر “تحت الأرض” لخبراء فرنسيين من “العرق الأسود”، وصلوا مؤخرا لإجراء تعديلات على صواريخ “مجهولة الطراز” وصلت حديثا عبر الحدود مع قواعد إطلاقها، بهدف تزويد رؤوسها بالمواد الكيميائية السامة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *