ماي تطلب دعم البريطانيين للانفصال عن الاتحاد الأوروبي

توجهت رئيسة وزراء بريطانيا تيريزا ماي للشعب البريطاني طالبة دعم خطتها لطلاق بلادها من الاتحاد الأوروبي، في وقت لم تضمن فيه حتى دعم حزبها وحلفائه للاتفاق الذي حملته إلى بروكسل اليوم الأحد، وذلك بعد اهتزاز حكومتها بقوة الأسبوع الماضي إثر استقالة 3 وزراء منها دفعة واحدة.

ماي قالت في رسالة مفتوحة وجهتها للأمة: “أنا اليوم في بروكسل مع نية راسخة للتفاوض على اتفاق Brexit مع قادة الدول الأعضاء الـ27 في الاتحاد الأوروبي. ستكون صفقة تلبي مصالحنا الوطنية وتعمل لصالح بلدنا كله ولجميع الناس، بغض النظر عما إذا كنت قد صوت (للخروج) أو(للبقاء)”, مؤكدة أنها ستبذل كل ما في وسعها لإقرار اتفاقها في البرلمان البريطاني وهو احتمال غير مرجح بشكل متزايد بسبب المعارضة الشديدة من بعض نواب حزب المحافظين الذي تتزعمه وحلفائها في الحزب الديمقراطي الوحدوي في إيرلندا الشمالية.

وذكرت الصحف الصادرة اليوم الأحد، أن فصائل مختلفة في حزبها تعد خططاً بديلة لتجعل بريطانيا أقرب إلى الاتحاد الأوروبي إذا فشل اتفاق ماي كما يتوقع كثيرون.

وتجتمع ماي مع قادة الاتحاد الأوروبي في بروكسل اليوم، لتوقيع معاهدة الانفصال والإعلان السياسي عن إنهاء ارتباط استمر ما يربو على 40 عاما بأكبر تكتل تجاري في العالم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *