انتهاء 70 بالمئة من تأهيل مبنى المؤسسة العامة لمياه الشرب بحمص

تشارف أعمال تأهيل وصيانة مبنى المؤسسة العامة لمياه الشرب والصرف الصحي بحمص على الانتهاء خلال مدة وجيزة لتعاود تقديم خدماتها للمراجعين عبر المبنى الرئيسي في حي وادي السايح بحمص القديمة بعد خروجه من الخدمة عام 2012 نتيجة الاعتداءات الإرهابية التي طالت الحي والمبنى.

المهندس علي خليل المدير الفني في المؤسسة أشار في تصريح له إلى أن أعمال ترميم المبنى انطلقت بداية عام 2018 بعقد قيمته تتراوح بين 275 و 300 مليون ليرة يتم تمويله من موازنة إعادة الإعمار لمحافظة حمص، لافتا إلى أنه من المتوقع الانتهاء من تنفيذ العقد خلال 3 أشهر حيث تتولى مؤسسة المياه أعمال الإشراف على الترميم في حين تقوم مؤسسة الإسكان العسكري فرع 1 بحمص بالتنفيذ

وأضاف خليل ان الأضرار التي لحقت بالمبنى إنشائيا لا تتجاوز 5 بالمئة بينما تجاوزت أضرار الإكساء 95 بالمئة إضافة إلى تخريب شبكات المياه الداخلية والمالحة.

وكشف خليل عن افتتاح صالة خدمة نافذة واحدة داخلية خاصة لدى عودة المبنى للخدمة لتقديم كل خدمات المؤسسة للمراجعين دون الحاجة لمراجعة المكاتب مبينا أن عودة المؤسسة للخدمة في حي وادي السايح تساعد على عودة الأهالي والحياة وتسيير حركة النقل ضمن الحي بشكل أكبر.

رئيسة جهاز الإشراف على تنفيذ المشروع المهندسة سمر الجنيدي بفرع مؤسسة المياه بحمص أشارت إلى أن أعمال الترميم قطعت شوطا كبيرا وبلغت نسبة التنفيذ نحو 70 بالمئة حيث تقوم ورشات الإسكان العسكري بالعمل بشكل مكثف لتسليم المشروع خلال 3 أشهر، مبينة أنه يتم حاليا تنفيذ الأعمال المدنية وتشمل أعمال الدهان والخشب والألمنيوم والكهرباء والصحية والتدفئة والتكييف مع تقديم مجموعة توليد وأجهزة إنارة ومنظومة كاميرات مراقبة ومقسم هاتف ومنظومة إطفاء وإنذار وحريق وتأهيل المصاعد إضافة إلى تحسين الموقع العام الخارجي من ترميم الحجر والواجهات حاليا .

المهندس محمد خديجة المسؤول عن تنفيذ المشروع من مؤسسة الإسكان العسكري فرع 1 بحمص لفت إلى أنه تم البدء بأعمال ترميم الأضرار الإنشائية بعد استلام الموقع وبعد إنجاز 75 بالمئة من أعمال الترميم تم البدء بورشات الدهان والألمنيوم والخشب وإعادة الأعمال الكهربائية للمبنى وحاليا يتم إجراء التشطيبات النهائية للعودة خلال مدة أقصاها ثلاثة أشهر لافتا إلى حجم العمل الضخم الذي تطلبه الترميم بداية نتيجة الضرر الكبير بالإكساء ما ترتب عليه تأمين ورشات وأعداد كبيرة من العمال و المواد لتغطي حجم العمل بأسرع وقت ممكن.

يشار إلى أن المؤسسة تقوم بتأمين مياه الشرب ومراقبة صلاحيتها لكل التجمعات السكنية في مناطق المحافظة ووصل عدد المشتركين بالشبكة إلى 445 ألف مشترك في المحافظة 240 ألفا منهم بالمدينة كما أنفقت نحو 2 مليار ليرة على مشاريعها خلال العام الماضي شملت مشاريع استبدال شبكات صرف صحي لبعض الأحياء ومشاريع لدعم شبكات المياه في عدة قرى إضافة إلى حفر العديد من الآبار لدعم المصادر المائية القائمة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *