بحضور شعبي ورسمي…افتتاح مركز ثقافي في سجن طرطوس المركزي

بالتعاون بين وزارتي الثقافة والداخلية وبحضور رسمي وثقافي وشعبي تم اليوم افتتاح المركز الثقافي العربي في سجن طرطوس المركزي.

ويأتي افتتاح المركز كخطوة جديدة في هذا الاطار بعد افتتاح مركزين ثقافيين في سجن دمشق المركزي عدرا للرجال والنساء إضافة إلى مركز آخر في سجن حمص المركزي.

وبين مدير المراكز الثقافية في وزارة الثقافة بسام ديوب في تصريح له أن الغاية من افتتاح هذا المركز وضع خطط ثقافية للنزلاء بحيث يتاح لهم الاستفادة من الثقافة بكل أنواعها وأشكالها لما لذلك من بالغ الأثر في عودة النزلاء إلى المجتمع متخلصين من رواسب السجن والجريمة وليكونوا أشخاصا مندمجين وفاعلين في المجتمع.

وأضاف ديوب: إن المركز سيقيم دورات للنزلاء والنزيلات في الرسم والخط والحاسوب ومختلف المهن التراثية.

من جهته قال اللواء محمد بركات قائد شرطة محافظة طرطوس: إن إطلاق هذا المركز يسهم في إصلاح النزلاء ودعمهم ليخرجوا إلى حياتهم اليومية أسوياء، موضحا أن لكل سجين ظروفه التي أوصلته الى السجن ومن واجبنا أن نعمل على تثقيفه وإصلاحه وزيادة وعيه.

وأكد العميد ضياء الدين حسن الريم مدير السجن أهمية تضافر الجهود بين وزارتي الثقافة والداخلية للوصول إلى حالة مناسبة للنزلاء والارتقاء بهم ليكونوا فاعلين عند انتهاء فترة عقوبتهم.

وعبر السجين عبد الكريم ضاحي عن شكره وبقية النزلاء لكل الجهود المبذولة في هذا العمل وقال: “إن هذا العمل يعطينا الفرصة لإصلاح أنفسنا”.

وتم بهذه المناسبة افتتاح معرض للكتاب في مبنى السجن تضمن مجموعة كبيرة من العناوين التي تصدرها وزارة الثقافة في مختلف الاختصاصات والمواضيع كما تضمن المعرض مشغولات يدوية ولوحات فنية أنجزها النزلاء والنزيلات في السجن.

وتخلل افتتاح المركز فقرات فنية وغنائية لفرقة المعهد العربي للموسيقا في طرطوس بقيادة الفنان مهدي ابراهيم وبمشاركة الطفلة مريم معين محمد التي قدمت أغنيتين الأولى بعنوان وطني والثانية يا وردة جورية من كلمات وألحان مهدي إبراهيم .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *