أهلنا في الجولان يؤكدون تمسكهم بالوطن الأم وتصديهم لكل المشاريع الصهيونية

يحيي أهلنا في الجولان العربي السوري الخميس المقبل ذكرى الإضراب الشامل ضد قرار كيان الاحتلال الإسرائيلي الباطل بضم الجولان المحتل إلى كيانه الغاصب والذي بات تقليدا وطنيا سنويا يعبر فيه أبناء سورية عن تمسكهم بهويتهم الجامعة ورفضهم لأي شكل من أشكال الاحتلال.

وبمناسبة الذكرى السابعة والثلاثين لهذا الإضراب البطولي يجدد الأهل في الجولان التأكيد على مواصلة نضالهم وتصديهم لكل المشاريع الاستيطانية الإسرائيلية الهادفة إلى تهويد الجولان وتمسكهم بالهوية العربية السورية وثقتهم بتحرير كامل ترابه المحتل وعودته إلى الوطن الأم.

وأعلن أهلنا في الجولان المحتل في الرابع عشر من شباط عام1982 إضرابا وطنيا عاماً استمر ستة أشهر ما أدى إلى شلل كامل في مختلف المناطق إضافة إلى خروج مظاهرات عارمة في قرى الجولان للتعبير عن الرفض القاطع للقرار المشؤوم الذي أصدرته سلطات الاحتلال في الرابع عشر من كانون الأول 1981.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *