بحثا عن منفذ العملية.. قوات الاحتلال تحاصر سفليت

بحثا عن منفذ عملية سفليت قرب مستوطنة “أريئيل”، تواصل سلطات الاحتلال لليوم الثالث على التوالي، حصار ومداهمة عدة قرى وبلدات في المحافظة.

رئيس بلدية كفر الديك، إبراهيم الديك، أفاد بأن، كفر الديك تعد أكثر بلدات محافظة سلفيت معاناة منذ ثلاثة أيام، بسبب إغلاق قوات الاحتلال لجميع مداخل البلدة، إضافة إلى نصب الحواجز عليها وبين الحارات، مشيرا أنه لا يسمح للمواطنين الخروج أو الدخول للبلدة.

وما يزيد من معاناة المواطنين هو مداهمة جنود الاحتلال للمنازل في أوقات مختلفة، وخصوصا في ساعات متأخرة من الليل وبطريقة شرسة، فضلا عن إطلاق القنابل الصوتية والغازية تجاه الشبان في حال تواجدهم بالشوارع والطرقات.

من جهته، ذكر رئيس بلدية بروقين، بشير سلمان، أن قوات الاحتلال لم تفارق البلدة منذ ثلاثة أيام، وتحاصر جميع مداخلها.

وأضاف بأن البلدة تتعرض باستمرار لاقتحامات وتواجد قوات العدو بين منازل المواطنين، وتحديدا في المنطقة الشمالية وهي ما تعرف بمنطقة البقعان، وبالمناطق الجبلية، ومنطقة خربه قرقش.

عمليات الاحتلال تزامنت مع هجمات مكثفة لعصابات المستوطنين على سفليت، والإعلان عن إقامة 840 وحدة استيطانية على أراضي الفلسطينيين في المدينة.

حيث لفت رئيس هيئة مقاومة الجدار والاستيطان في شمال الضفة المحتلة غسان دغلس إلى أن الساعات الماضية شهدت أكثر من 40 هجمة للمستوطنين على منازل ومركبات الفلسطينيين.

كما بين عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير واصل أبو يوسف أن إعلان الاحتلال، أمس، عن إقامة 840 وحدة استيطانية في سلفيت، جاء بضوء أخضر من الإدارة الأمريكية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *