مقاولو درعا.. مطالب بزيادة الطابقية السكنية و”المساواة” بين القطاعين العام والخاص

ناقش المشاركون في المؤتمر السنوي لنقابة مقاولي الإنشاءات في محافظة درعا عددا من القضايا الملحة التي تعوق عمل المقاولين نتيجة ظروف الأزمة والأحداث الأخيرة التي تعرضت لها محافظة درعا من تدمير ممنهج لعملية البناء واستهداف البنى التحتية من قبل المجموعات الإرهابية المسلحة.

وبحث المقاولون في مؤتمرهم مسألة إتاحة الفرص لتعاقد المقاولين على المشاريع العامة بالمساواة مع الجهات العامة ومعالجة موضوع فروق الأسعار، ودراسة وضع الحسابات قيد التسوية والعمل على تسجيلها وفق الحسابات اللازمة، بالإضافة لضرورة تسديد الالتزامات المستحقة على النقابة للغير، والعمل على تأمين مادة المازوت لآليات مشروع الصرف الصحي في ازرع وتخصيص مقاسم لتشغيل المعامل في المناطق الصناعية ضمن المحافظة، والتأكيد على ضرورة رفع وزيادة طابقية الأبنية في المدينة وعدم الاكتفاء بأربعة طوابق مما يساهم في انخفاض أسعار الشقق السكنية بالنسبة للمواطنين.

وأشار نقيب المقاولين في سورية المهندس محمد محمود رمضان إلى استمرار المقاولين ورغم الظروف الراهنة بالمساهمة في تنظيم مهنة المقاولات والنهوض بمستواها المهني والفني والتعاون مع الجهات الرسمية والنقابية لتوطيد روح التعاون ووضع جميع الطاقات والخبرات لبناء الوطن وتطوير قدراته والمساهمة في نهضته العمرانية.

بدوره نقيب مقاولي فرع درعا شحادة الطلب أشار إلى استمرار المقاولين في العمل للنهوض والسعي لبناء الوطن مؤكدا الاستعداد التام لمرحلة إعادة الإعمار باعتبار شريحة المقاولين هي الركيزة الأساسية التي تقوم عليها وتقع على عاتقها مهمة البناء والتنمية.

حضر المؤتمر أمين فرع درعا للحزب الرفيق حسين الرفاعي والرفيق المحافظ محمد خالد الهنوس.

البعث ميديا || درعا – دعاء الرفاعي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *