ضغوط العمل وقلة النوم تزيد من خطر الوفاة

قال باحثون ألمان إن الإجهاد الوظيفي وارتفاع ضغط الدم وقلة النوم قد يكون وصفة للموت المبكر، ففي دراسة أجريت على ما يقرب من ألفى عامل يعانون من ارتفاع في ضغط الدم، وتمت متابعتهم لمدة 18 عاما تقريبا، كان أولئك الذين أبلغوا عن عملهم المرهق وضعف النوم أكثر عرضةً للوفاة بأمراض القلب ثلاث مرات من أولئك الذين ناموا جيداً ولم يعانوا من العثور على وظيفة.

وقال دكتور وأستاذ أمراض القلب في جامعة برلين “يعاني نحو 50% من البالغين من ارتفاع ضغط الدم، موضحاً أن ضغط الدم المرتفع يعد عامل خطر رئيسي للإصابة بالنوبات القلبية والسكتة الدماغية وفشل القلب وأمراض الكلى، حيث أظهرت عدد من الدراسات ارتباط بين زيادة ضغط العمل وخطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية اللاحقة”.

وفي الدراسة الجديدة أفاد الباحثون أنه من بين الأشخاص الذين يعانون من ارتفاع ضغط الدم، فإن أولئك الذين عانوا من ضغوط العمل وحدهم معرضون لخطر أعلى من الوفاة بسبب أمراض القلب والأوعية الدموية، لافتين إلى ضرورة أن يكون هناك وقتاً للنوم والترفيه والاسترخاء لاستعادة مستويات الطاقة.

ووفقاً لمعدي الدارسة فإن الوظيفة المجهدة هي “الوظيفة التي يكون للعديد من الموظفين فيها مطالب لكن دون صلاحيات”، كما تم تعريف قلة النوم على أنها “مواجهة صعوبة في النوم والبقاء نائمين”، ونصحوا للتقليل من خطر الوفاة الحفاظ على انخفاض ضغط الدم، وإتباع عادات نوم جيدة وإيجاد طرق للتغلب على التوتر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *