ما هو “سر” العمر المديد؟!

وجدت دراسة جديدة أن الأشخاص الذين يشعرون بالغرض والهدف من حياتهم، يعيشون حياة مديدة وصحية.

وكشفت نتائج الدراسة التي شملت 6985 مشاركاً وجرى تجميعها لتشكيل رسم بياني موحد يعكس حالة الغرض من الحياة أن الأمر يستحق محاولة تطوير أدوات للوصول إلى الشعور الحقيقي بالحياة في مواجهة التشخيصات المرضية القاتمة.

وعرّفت الدراسة التي نشرتها صحيفة ديلي ميل البريطانية  أن مصطلح الغرض من الحياة على أنه هدف الحياة المكتشف ذاتيا الذي يحفز الأهداف ويعزز السلوكيات الصحية ويعطي معنى للحياة.

وقارن الباحثون الإجابات بالصحة الجسدية وبيانات الوفاة بعد سنوات، ووجدوا أن هناك ارتباطاً قوياً بين الشعور بالغرض من الحياة والعمر المديد.

ولكن الخبراء قالوا إن الدراسة الحالية تضمنت فقط بيانات عن الأفراد، الذين تزيد أعمارهم عن 50 عاماً، حيث أن التأثيرات قد تكون مختلفة لدى السكان الأصغر سنا، كما يختلف مفهوم الغرض من الحياة بالنسبة للجميع، لاسيما عندما يجري تحديد شعورنا الكامل بالمعنى والغرض من الحياة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *