لحالات الطوارئ وبتحكم آلي…تدشين المرحلة الثالثة لمشروع مياه الربوة

دشنت وزارة الموارد المائية اليوم مشروع مياه الربوة بمرحلته الثالثة لتزويد مناطق دمشق والغوطة الغربية بمياه الشرب لوضعها بالخدمة في حالات الطوارئ.

وتم خلال المرحلة الثالثة حفر 7 آبار ضمن خطة طوارئ دمشق عام 2017 وبعدها تم تجهيزها وتوصيلها بالتعاون بين الوزارة واللجنة الدولية للصليب الأحمر عامي 2018-2019 بغزارة وسطية تبلغ 13 ألف متر مكعب يوميا بكلفة بلغت 433 مليون ليرة سورية تتضمن تركيب مضخات وأنابيب الرفع وكابلات ومجموعة توليد ومركز تحويل كهربائي وأعمالا مدنية لصالات التشغيل والإدارة وتمديد الخطوط.

يذكر أن المرحلة الأولى تم فيها حفر وتجهيز 7 آبار في عام 2010 وضعت بالخدمة في نفس العام وبغزارة وسطية 20 ألف متر مكعب يوميا بينما الثانية تم فيها تجهيز 3 آبار في عامي 2015-2016 ووصل خطوط تجميع الآبار بالمرحلة الأولى ووضعت بالخدمة بغزارة وسطية 7 آلاف متر مكعب يوميا.

وأكد وزير الموارد المائية المهندس حسين عرنوس في تصريح للصحفيين أن الآبار التي تم تدشينها قادرة على تغذية أي منطقة في مدينة دمشق، مبينا أن هناك دراسة لحفر 11 بئرا جديدا إضافة لوجود خطط وبرنامج لحفر آبار احتياطية لتكون داعمة وقادرة على تغذية مدينة دمشق ومحيطها بمياه الشرب.

وأوضح الوزير عرنوس أن الطاقة الإنتاجية الكلية لمشروع آبار الربوة بمراحله الثلاث تصل إلى 40 ألف متر مكعب يوميا ويمكن أن تزود مياه الشرب لمناطق دمشق -تعبئة الخزان الغربي الذي يوزع المياه لمعظم أنحاء دمشق- وريف دمشق – المعضمية عن طريق أوتوستراد المزة وعرطوز وجديدة عرطوز وداريا وصحنايا إضافة إلى دمر.

من جهته أوضح محافظ دمشق المهندس عادل العلبي أن ميزة هذه الآبار أنه يتم التحكم بها آليا وكهربائيا لتغذية عدة خطوط في حال كان هناك نقص بالمياه، مشيرا إلى أن الجهات المعنية ستكثف إجراءاتها لقمع ظاهرة التعدي على خطوط المياه العامة والاستجرار غير المشروع.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *