الدفاع الإيرانية: احتجاز ناقلة النفط انتهاك للقوانين والأعراف الدولية

 

بين وزير الدفاع الإيراني العميد أمير حاتمي أن احتجاز بريطانيا ناقلة النفط الإيرانية، في منطقة جبل طارق، انتهاك للمعايير الدولية، هدفه التعويض عن فشل خطط العدو في استهداف إيران وإسقاط طائرة التجسس الأميركية المسيرة.

حاتمي ذكر، أمام لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية في مجلس الشورى الإيراني، أن الأعداء بذلوا جهودا كبيرة لافتعال بعض التوترات وتوريط إيران في النزاعات.

ولفت إلى أن كل مراحل عملية إسقاط الطائرة الأميركية، ابتداء من اكتشافها ومن ثم تتبعها واستهدافها، تمت باستخدام إمكانيات محلية الصنع تماما، بفضل منجزات الصناعة الدفاعية للبلاد.

وأضاف بأن هذا الإجراء الحاسم عكس إرادة الجمهورية الإسلامية الإيرانية وأظهر قدراتها الكبيرة وأضاف فشلا آخر إلى سجل إخفاقات العدو.

كما أشار إلى أن الصناعة الدفاعية الجوية والبرية والبحرية للبلاد متطورة تماما ومكتفية ذاتيا، خاصة في المجال البحري، حيث أصبحت قادرة اليوم على تصنيع المدمرات والغواصات المتطورة وصيانتها كما تمكنت من صنع صواريخ بالغة التطور.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *