لأول مرة في سورية… مؤتمر لإدخال المعايير الدولية في أرشفة الوثائق

خريطة المكتبات ومراكز المعلومات السورية وكيفية تطبيق منهجية الإدارة الجيدة للمكتبات الوطنية والجامعية والمدرسية محاور ناقشها المؤتمر الذي افتتح في مكتبة الأسد الوطنية اليوم تحت عنوان “إدارة جودة وتقييم كفاءة وتنظيم الأرشيف والدواوين الحكومية والمكتبات الوطنية وفق المعايير الدولية”.

ويهدف المؤتمر الذي يقام للمرة الأولى من نوعه في سورية وينظمه صناع الجودة العرب بالشراكة مع وزارة الصناعة- مركز تطوير الإدارة والإنتاجية إلى توفير الإرشادات والعلوم الحديثة دوليا والمعلومات الخاصة بجودة إدارة عمليات التنظيم والفهرسة والأرشفة للوثائق الحكومية وفق المعايير الدولية.

كما يسلط المؤتمر الذي يشارك فيه باحثون من سورية ودول عربية وبريطانيا الضوء على معوقات عمليات الفهرسة التقليدية والآلية إضافة إلى تقييم عمليات الإدارة والأداء في المكتبات ومراكز المعلومات ومراجعة واقع الأرشيف الورقي والالكتروني وتحديات تصنيفه وحفظه في الوزارات والهيئات العامة.

واعتبر مدير عام مكتبة الأسد إياد مرشد في كلمة وزارة الثقافة أن المؤتمر يساعد على تقييم كفاءة تنظيم الأرشيف والدواوين الحكومية والمكتبات الوطنية وإدخال مفاهيم الجودة ومعاييرها الدولية إلى نظم الإدارة لدينا.

من جهتها أوضحت مديرة مركز تطوير الإدارة والإنتاجية نبال بكفلوني أن المركز بالتعاون مع صناع الجودة العرب سوف يقوم بإعداد البنية التحتية للإصلاح المؤسساتي كإدارة جودة وتقييم كفاءة وتنظيم الأرشيف والدواوين الحكومية والمكتبات الوطنية وفق المعايير الدولية مع إطلاق دورات تدريبية في هذا الاختصاص.

رئيس مجلس الأمناء بصناع الجودة العرب المهندس الدكتور محمد الجلالي أكد ضرورة أن تتم عملية الأرشفة والتوثيق وفق معايير الجودة من أجل استرجاع المعلومات بسرعة لبناء القرار الصحيح عليها، لافتا إلى ضرورة توثيق دواوين الدوائر وأرشفتها لمساعدة الجهات العامة والخاصة على إتمام أعمالهما بشكل منظم ومدروس.

بدوره رئيس جمعية المكتبات والوثائق الدكتور عيسى العسافين استعرض خريطة المكتبات العامة والخاصة والمكتبات الجامعية الحكومية والخاصة والمكتبات المدرسية وإعدادها والأساليب الواجب اتباعها لتنظيمها والطرق المتبعة لأرشفتها وتوثيقها إضافة إلى تناوله موضوع الإدارة في مؤسسات المعلومات وتحدياتها.

المستشار الإعلامي في صناع الجودة العرب الدكتورة شفيعة سلمان ذكرت أن المؤتمر سيعمل للمساهمة بمسح الكثير من الأخطاء التي تتم في أرشفة الدواوين بجميع محتويات المكتبات وتوفير الوقت والجهد على موظفيها. فضلا عن السعي إلى تطبيق الجودة الدولية بهذه المكتبات وفق المعايير الدولية.

وأكد رئيس اتحاد الناشرين السوريين هيثم حافظ على دعم الاتحاد لأي حراك ثقافي سواء كان تقنيا أو مهنيا يعزز القيم الثقافية ويطور الكتاب في سورية، واصفا المؤتمر بالتطوير المهم في أرشفة المكتبات على ضوء حاجة الناشرين لهذه الرؤية في صناعة الثقافة لتطويرها.

وتخلل الافتتاح توزيع شهادات التقدير على القائمين والمنظمين للمؤتمر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *