التفاح يحتوي على بكتيريا مفيدة للجسم

كشفت صحيفة ديلى ميل البريطانية إن تناول تفاحة في اليوم مفيد لصحتك، حيث تحتوي الثمرة على 100مليون بكتيريا بما في ذلك البروبيوتيك الصحي، ولكن 90٪ منها موجودة في قلب التفاحة.

قارن الباحثون في النمسا التفاح المزروع عضوياً، بتلك التي اشتريتها من المتاجر، ووجدوا أن 10 مليون من البكتيريا موجودة في لحم التفاح، ومعظمها في قلبها.

وأشارت الصحيفة إلى أن التفاح العضوي يحتوي على مجموعة متنوعة من البكتيريا، أكثر من البكتيريا  من التفاح الموجود في المتاجر، يقول العلماء، إن تفاحة واحدة قد تحتوي على ما يصل إلى 100 مليون بكتيريا.

وقالت الصحيفة، إن الثمار المقرمشة، هي عنصر أساسي شهير، ولها فوائد صحية يمكن أن تجنبك  بعيداً عن الطبيب، هكذا يقول المثل، وقد يكمن سبب صحتها في تنوع البكتيريا المفيدة لصحة الأمعاء.

وأضافت الصحيفة، تختلف البكتيريا في المعدة والأمعاء، والمعروفة باسم الميكروبيوم، بين البشر، وكانت مرتبطة ارتباطًا وثيقًا بالصحة العامة والأمراض المختلفة.

يعتبر امتلاك مجموعة واسعة من البكتيريا علامة على صحة جيدة، ويمكن أن يكون الــ 10 ملايين في لحم التفاحة دفعة مفيدة، مع إمكانية تعادل عشرة أضعاف تلك التي لدى الأشخاص الذين يتناولون القلب والبذور أيضاً.

قام باحثون من جامعة جراتس للتكنولوجيا في النمسا، بفحص البكتيريا الموجودة في التفاح الذي يتم شراؤه عن طريق المتجر، والتفاح العضوي الطازج.

قاموا بفصل اللحم، والقلب ،والقشرة ، والبذور وقاع التفاحة،وقاموا بتحليل البكتيريا التي عثروا عليها، وجدت الدراسة، أن أنواع مختلفة من البكتيريا كانت أكبر في التفاح العضوي، مما يشير إلى أنها أكثر صحة.

وأضافت الصحيفة، تحتوي العناصر العضوية، على كميات أعلى من مجموعات محددة من البكتيريا المعروفة بأنها صحية للبشر، مثل البروبيوتيك” Lactobacilli “.

وقال البروفيسور بيرج: “يحتوي التفاح الطازج الذي يتم حصاده حديثًا، على أنواع كثيرة من البكتيريا، وقد ذكرت الدراسات السابقة، وجود علاقة سلبية بين انتشار مسببات الأمراض البشرية، وتنوع الميكروبيوم من المنتجات الطازجة.

وأشارت الصحيفة، إلى أن الميكروبيوم الموجود في الأمعاء، مرتبط بصحة الأعضاء الحيوية، بما في ذلك القلب والدماغ.

وأكدت الصحيفة، إن تناول مجموعة واسعة من الأطعمة، بما في ذلك الكثير من الفواكه، والخضروات، هو أفضل طريقة لزيادة تنوع البكتيريا والفطريات، والميكروبات الأخرى في الأمعاء.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *