تفكيك ميكانيكي لزهرة النيل السامة في مجرى العاصي

باتت المساحة الممتدة من سد العشارنة وحتى جسر مرداش بامتداد نحو 25 كم من نهر العاصي خالية من زهرة القنديل السامة وفق ماذكر المهندس فادي عباس مدير الموارد المائية الذي أكد أن المديرية أنجزت أعمال تنظيف المسطحات والمصارف المائية من نبتة زهرة النيل السامة لإعادة الحياة الطبيعية لمجرى نهر العاصي وإمداد المحاصيل الزراعية بحصتها من مياه الري.

وقال عباس مدير إن عمليات مكافحة زهرة النيل شملت مجرى النهر في تلك المساحة وتركزت في المصارف الرئيسية والثانوية التي تنتشر فيها هذه النبتة السامة بكثافة عالية تعيق فيها الجريان الطبيعي للمياه وتسهم في احتجازها وانحرافها عن مجراها المطلوب.

وأوضح عباس أنه تم تنظيف مجرى النهر من النبتة بمبدأ المكافحة الميكانيكية عن طريق البواكر والعمال ضمن الزوارق بهدف فكفكة أوصال الزهرة، مؤكدا أن هذه الوسائل أثبتت كفاءتها ونجاعتها العالية في تنظيف مساحات واسعة من المسطحات المائية، لافتا الى اهمية تنفيذ هذه الحملة خلال هذه الفترة التي تزداد فيها خطورة هذه النبتة السامة مع اتساع رقعتها وانتشارها وتكاثرها بسرعة كبيرة مستهلكة كمية كبيرة من المياه والأوكسجين ما يجعل المسطحات المائية ملوثة وذات رائحة كريهة.

من جهتهم أعرب المزارعون والأهالي عن ارتياحهم لحملة مكافحة زهرة النيل أو ما تسمى زنبقة الماء باعتبارها خطوة كبيرة في الحد من انتشارها ودعم المزروعات بكميات اضافية من مياه الري واعادة الحياة الطبيعية لمجرى نهر العاصي والمصارف الرئيسية والثانوية في المنطقة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *